الاثنين 24 أيلول/سبتمبر 2018

تولستوي 2018-خاطرة

الاثنين 15 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تولستوي العظيم
في عامنا هذا عام 2018 وفي الشهر الاول
اكتب عن تولستوي
يسألني احدهم
لماذا… عن تولستوي وليس غيره من العظماء ….؟
جوابي هو اني اتمنى ان يكون هذا العام عام سلام شامل ودائم بين امم الارض وفي مختلف البقاع فتولستوي رسول السلام الذي نبذ العنف وسعى لتحقيق المفاهيم الانسانية النبيلة بسمو الذات من خلال خدمة الانسانية والحياة.
عام 2018….امنيات كبيرة لا ينبغي ان تظل مجرد احلام, بل بذل تضحيات كبيرة لتحقيق الهدف الانساني النبيل ارقى الاهداف واجلها ومن خلاله فقط يمكن ان تزدهر الحياة حين يبدأ اي شخص ومهما كانت صفته بالنظر الى اعماق ذاته والسمو على كل ما يمكن ان يعكر صفو الطمأنينة الانسانية.
هناك رجال هتفوا للسلام وحققوا السلام ليس من خلال لهيب النار او دوي المدافع ,هدفهم ليس مصلحة فرد او فئة او امة بل الانسان حيثما وجد مثل تولستوي العظيم الذي تخلى عن كل مجد شخصي وارتقى للسمو الانساني بأجمل ما يكون السمو.
هنا اود ان اسجل بعض عباراته الجميلة التي ترجمت افكاره وفلسفته .
*النهر الاكثر وفرة لا يمكنه إضافة قطرة من الماء في وعاء كامل الامتلاء.
*إذا كان لرجل أكثر بكثير مما يحتاج هذا لأن آخرين يفتقرون الى الضروريات.
* المعنى الوحيد للحياة هو خدمة الانسانية .
*من الشروط الاولية للسعادة عدم قطع الرابطة بين الانسان والطبيعة.
*الحقيقة مثل الذهب لا يجب تحصيلها بتنميتها بل بتنقيتها من كل ما ليس ذهبا.
*الانسان يعيش بوعي لنفسه ,وبشكل لا واعي هو اداة لتحقيق الهدف الكوني التاريخي للإنسان.




الكلمات المفتاحية
تولستوي رسول السلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

fringilla sed adipiscing id venenatis, facilisis ultricies felis efficitur.