الاثنين 22 كانون ثاني/يناير 2018

الانتخابات بين سياسي الصدفه و ميثاق نبي الله يعقوب عليه السلام

السبت 13 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كثر الجدل حول الانتخابات القادمة بين مؤيد و رافض وبين حاث على المشاركة واخر يعمل على عدم مشاركة الناس !

ولكل شخص قناعة واسباب واسلوب في طرح الموضوع والتفاعل معه

ولا استطيع ان الوم الرافضين للمشاركة في الانتخابات القادمة

فما فعله السياسيين الشيعة بالذات بعد سقوط الصنم لم يفعله حتى صدام اللعين

فساد وبذخ وسرقة اموال واحتيال ونصب وكل هذا تم بأسم الدين والتشيع والدين والتشيع منهم براء

لهذا ارى من الصعب جدا ان يقنع شخص شارك في جميع الانتخابات الماضية وحسب قناعته وحسب فهمه وحسب ادراكه انه انتخب الشريف ,
العامل , التقي , الوطني

ومع هذا بقى في الفقر والعوز والظلم والاضطهاد

من الصعب ان تطالب من هذا الشخص ان يذهب الى الانتخابات مره اخرى ويتفاعل معها وينتخب الاصلح حسب فهمك وحسب ادراكك ويشارك
في التغيير , ما لم تضع له العهود الوثيقة والمواثيق الغليظة حتى يكون على ثقه تامه ان صوته لن يذهب هباء وهدر بل سيكون مؤثرهذه المره .

فذاك نبي الله يعقوب عليه السلام حين طالبه أبنائه ان يرسل معهم اخوهم بنيامين من اجل ان يحصلوا على الكيل لقوله تعالى ( لَمَّا
رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) ……. فما كان من يعقوب الا ان يطلق تلك الصرخة التي دوت في صدى الكون حتى يومنا هذا

اذ قال عليه السلام ( قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّىٰ تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِّنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا
أَن يُحَاطَ بِكُمْ ۖ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ )

هذا كان طلب نبي من ابنائه لخيانه واحده وجريمة واحده وغدر واحد فعله ابنائه مع اخيهم يوسف عليه السلام

اسألكم بالله يا سادة يا قادة يا احزاب ويا كتل كم وكم خيانه وغدر وجريمة وظلم اغترفتم بحق الشعب العراقي ؟

الا يستحق الشعب العراقي بعد كل هذه المظالم وكل هذه المفاسد ان يحصل على ميثاق وعلى عهد قوي ومتين يحقق له مطالبه اذا ما
ذهب الى الانتخابات القادمة ؟

ام سيبقى اخوة يوسف يلقون باخيهم في غيابة الجب




الكلمات المفتاحية
الانتخابات يعقوب عليه السلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

[email protected]@@@@@@@@@@@