الثلاثاء 23 كانون ثاني/يناير 2018

اقتلوا الافعى السامة القاتلة .. حكام ملالي ايران أنموذجاً

السبت 13 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

!! كلما اراد أعداء الله أخفاء الحقيقة فلا بد ان تنكشف يوماً وسنتقلب الموازين على من أراد اخماد صوت الحق والذي يتجسد بصورة واقعية وفعلية بكلمة الشعوب التي تعالت اصواتها في فترات سابقة ، واليوم نشاهد ذلك لدى الكثير من البلدان العربية وغير العربية بعد ان كان ولا زال القمع والاضطهاد يمارس بشكل يومي من قبل السلطات الغاشمة المستبدة ، وخير دليل على ذلك ما يمارس ضد الشعب الإيراني الاعزل من ممارسات قمعية من سلطة تدعي الانتماء للتشيع ومذهب اهل البيت وهم منهم براء ، فلقد ثبت للعالم اجمع ان النظام الإيراني الفارسي لا يملك ذرة من الدين والشرف والأخلاق من خلال تدخله بشأن الدول العربية وتشجيع ومد الحركات الطائفية والعنصرية فيها لكي يجعل حالة من الفوضى والخراب والدمار وهذا ما حصل لأهل اليمن، والعراق ،وسوريا ودول اخرى ، والحقيقة انه ليس بخفي عن خامنئي وجلاوزته فقد عرف عنهم البطش والقتل وقد صرح بذلك قادة هذا النظام القمعي حين ذكر احدهم انه قتل 700 اسير عراقي من اجل الثورة في ايران ؟؟ لاحظ عزيزي القارئ كيف يفتخر هؤلاء بممارساتهم القمعية التعسفية والإجرامية بحق الأبرياء من أبناء الشعب العراقي الكريم الجريح وشعوب الاحواز ، فأين الدول العربية من ثورة ايران وانتفاضتهم المباركة ضد ملالي العجم فلماذا لا تدعم هذا الحراك المبارك اليس من الأولى التأييد والوقوف الى جنب المتظاهرين وبكل قوة وهم يعلمون مدى خطورة أمبراطورية الفرس على الشعوب العربية والاسلامية وهذه هي الفرصة الثمينة التي لا يمكن ان تجاوزها بكل حال من الاحوال، فحكام المجوس مثلهم مثل الأفعى السامة المميتة التي تضع بيوضها لتفقس بعد فترة ولتخرج لنا افاعي قاتلة في حين قتل تلك الافعى سينتهي كل شيء وهذا ما يطلبه كل انسان مسلم شريف حريص على دينه وبلده وقوميته العربية .




الكلمات المفتاحية
الشعب الإيراني حكام ملالي ايران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

9709bc56e25e3f48352774b14bf423d9BBBBBBBBBBBB