الأربعاء 18 مايو 2022
21 C
بغداد

حَضرَ التديّنُ وغابَ الدينُ!!

السائد في المجتمعات العربية أن التدين هو الفاعل أما الدين فحالة مفعول بها , بمعنى أن التدين كسلوك يقضي على الدين كروح وجوهر وقيمة إنسانية , ذات خصال رحيمة ومكنونات نبيلة عظيمة.
قد يغضب المتدينون وهم كثرٌ , وعندما تسألهم عن الدين يتلعثمون وينفعلون ويحسبونك شيطانا رجيما , وأنهم من حملة رايات الرحمان الرحيم الذي يرونه وفقا لمناظير أهوائهم وتصوراتهم المنبثقة مما فيهم من المطمورات الرغائبية.
المتدينون من أصحاب اللحى والملابس القصيرة والطويلة , والعمائم الملونة والمسابح المتنوعة والمحابس المتعددة وكل منهم في جبينه طرة , وما أدراك ما هي؟!
وإذا تكلموا إنكشف لك ما فيهم , وتبين معدنهم , وإتضحت مراءاتهم , وتفاعلاتهم مع أباليس الوجود كافة من أجل مصالحهم الترابية , فهم لا يقولون ما يفعلون , ويريدون الآخرين المُضَللين بهم أن يفعلوا ما يقولونه لهم , ولا يفعلون ما هم يفعلونه , لأنهم يحسبون أنفسهم حالات خاصة ذات درجات قرابة متميزة لربهم الذي فيهم.
فلو كان المتدينون يعرفون الدين حق المعرفة لما أصابه ما أصابه , وهم في مجتمعاته يتحركون ويتمظهرون بالدين , أ فلا يخجلون مما يدور في مجتمعاتهم , ألا يستيقظون , أم أنهم يعمهون بالأباطيل ويفسرون كل شيئ بقميص يفصلونه ويخيطونه على قياسات رغباتهم وإمعانهم بالأفك والبهتان , لكي تمتلئ جيوبهم وتتحقق نوازعهم وغرائزهم المتقنعة بالدين.
المتدينون يتكاثرون وكذلك الفقراء والمساكين والظلمة والسرّاق والفاسدون , وتنتهب ثروات البلاد والعباد وتمتهن القيم والأعراف وتُصادر الحقوق وتنتفي الواجبات , ويغيب الأمن ويهرب السلام , ويتأكد الخوف في ربوع المجتمعات , والمتدينون هم القادة والمتسلطون على رقاب الناس , ويقودنهم إلى الويلات بإسم الدين , وهم وما يمت بصلة إليهم في عزّ ونعيم , ويحسبون ما عندهم رزقا من ربهم , وما يصيب الناس غضب من ربهم عليهم , وما هم إلا ينفذون إرادة ربهم النافذة بالآخرين , ولا تنفذ فيهم أبدا , لأنهم من المقربين , والآخرين من المستبعدين , الذين عليهم أن يكابدوا في الدنيا لكي يكسبوا الآخرة , أما هم فيغنمون الإثنين معا وأكثر.
هذه محنة حضارية إجتماعية قاسية تسببت بالويلات والنكبات , فعندما يتحول النفاق إلى دين وكذلك الفساد والذل والهوان والتبعية , وغيرها من مفردات الإنهيارات الأخلاقية والقيمية والإنسانية , ويكون الدين قشورا ومظاهر وخطب جوفاء وفتاوى حمقاء ودعاوى نكراء , فهذا يعني أن المجتمع قد دخل في مغارات الهلاك وتدحرج لوديان الضياع والإنقراض الأبيد.
ولا يمكن لمجتمع يقبض على عنقه المتدينون أن يتقدم خطوة للأمام , وإنما سيعيش أسيرا وممتهنا ومكبلا بالخرافات والتفسيرات الطوباوية التي تلقمه علقم الأيام , وتنحره في ميادين رغبات كل متدين متحين لفرصة الإنقضاض على صيدٍ سمين.
ولن تفلح المجتمعات إذا إبتلع التدين الدين!!

المزيد من مقالات الكاتب

يكرعون!!

ما هو الإقتصاد؟!!

أنا استجيب لأنا!!

الإستغفال قراط!!

الأحزاب والخراب!!

إزرع ولا تقطع!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...