الثلاثاء 18 حزيران/يونيو 2019

برنارد ليفي يُغرّد بتسليح متظاهرين ايرانيين

الأحد 07 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

علينا ان نتوقف كثيرا عند تلك التدخلات ومثل هذه التغريدات فهي ذاتها التي أججت الكثير من المشاكل في منطقتنا العربية وآخرها في شمال العراق في اقليم كردستان التي دفعت بالسيد مسعود وحزبه لمحاولة تقسيم البلد عبر الاستفتاء بتثوير وتدافع تحريضي من قبل هذا اليهودي برنارد ، اليوم هو يحث ترامب صاحب القرارات الصبيانية على تسليح المتظاهرين الإيرانيين وهذا الامر لا استبعده من سياسة خبيثة أوغلت في تدمير شعوب ودول المنطقة وفي النهاية سيكون له التأثير الكبير على العراق اولا مهما أخذت حكومتنا حالة الحياد وعدم التدخل .
برنارد ليفي لا يتكلم من فراغ وانما يتحدث وخلفه مؤسسة صهيونية عالمية تدير الأزمات وتؤججها في مناطق العالم كافة وربما دعوته واستناده الى مقطع فتاة إيرانية تسير خالعة للحجاب في طهران في ساحة انقلاب كتحدي للدولة الايرانية ونظامها وهو يعلم ان اي ردة فعل من قبل الدولة سيثير غضب العالم الغربي ومنظمات حقوق المرأة وغيرها لكي يتحول الملف الى ملف حقوق المرأة والإنسان بشكل عام كما طالبت بذلك ممثلة اميركا في الامم المتحدة نيكي هالي بعقد جلسة طارئة لمجلس الامن بخصوص انتهاك حقوق الانسان في ايران لكنها بخبث تتغافل ما يحصل في اليمن مثلا !!!!! اي عهر سياسي يمارسه هؤلاء وبيننا نحن العرب البعض ممن هم من اصحاب نظرية الحداثة صرعوا رؤوسنا بديمقراطية وانسانية هؤلاء .
الرابط:-
صحيفة جيروسليم بوست الصهيونية: في اللحظة المناسبة، يجب على الولايات المتحدة الأمريكية تسليح المتظاهرين الإيرانيين
Jerusalem Post:
At the right moment, US must provide arms to Iranian protesters

الصهيوني الفرنسي برنارد هنري ليفي (الملقب بعراب ثورات الربيع العربي والذي لعب دور فعال تقسيم السودان) يغرد بفيديو يحث المرأة الإيرانية لخلع حجابها تحديا للسلطة. الفيديو في الرابط:




الكلمات المفتاحية
برنارد ليفي متظاهرين ايرانيين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.