الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

ايران والعالم الخارجي

لقد انشغلت وسائل الأعلام في العالم بالمظاهرات التي اجتاحت ايران مع نهاية العام الماضي, وكانت تصدر من هنا وهنا تحليلات وسمعنا نقدا لاذعا من الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى , كما هلل لهذه الانتفاضة الكثير من العرب والمسلمين خاصة في العراق وسوريا واليمن بسبب التدخل العلني للملالي في هذه البلدان.وبدأ مجلس الأمن يناقش هذه القضية والجميع ينتظر ما سيكون رد الفعل العملي للغرب وروسيا تجاه ايران ,لكن لنذكر بما يلي:
أولا : وسائل الأعلام هذه تشير إلى الشعب الايراني وهذا خطأ كبير وقد يكون متعمدا لان في هذه الدولة شعوب مختلفة الأعراق واللغات والثقافات والأجدر بالأعلام خاصة العربي أن يقول شعوب ايران : فهنالك العرب, والأكراد, والتركمان, والبلوش وربما غيرهم… وقولنا الشعب الايراني انما يخدم الملالي وليس هذه الشعوب التي تخضع للفرس ونظامهم العنصري .
ثانيا: الغرب وروسيا بحاجة إلى ايران : هذه الدول وخاصة أمريكا لا يهمها مطلقا حقوق الغير بل جلّ اهتمامهم المال وايران تخدم المصالح الغربية والروسية لانها بئرة التوتر بالمنطقة وهي اللاعب الأساسي للفوضى التي عمت وتعم المنطقة: تصرف ايران هذا ليس بدون الضوء الأخضر من روسيا وأمريكا وبريطانيا واسرائيل: فهذه الدول من مصلحتها ان يبقى الشرق الأوسط في حالة تفكك وانهيار: فالنأخذ مثلا: كيف استطاع الحوثوين احتلال صنعاء ؟ الم يكن يعرف الغرب والشرق أن ايران كانت تمد ومازالت تمد الحوثيين بالسلاح وتدربهم منذ سنوات طويلة؟ نعم كانوا يعرفون ذلك بل لم نلمس منهم اي اقتراح لحل الأزمة باليمن…. والحال كذلك مع بشار الأسد الذي استخدم السلاح الكيمياوي عدة مرات ضد شعبه , وهذا عكس ما فعلته الدول هذه تجاه العراق خلال فترة الحصار.
فليعلم الجميع أن تدخل ايران بالمنطقة لا يحدث لولا التخطيط والتعاون بين ايران والقوى الكبرى : فما هي مصلحة روسيا أو الصين أو امريكا لو استقلت هذه الدول وكانت تحت حكم ديمقراطي يحترم حق الشعوب؟
ثالثا: لقد سمعنا كثيرا عن منظمة ارهابية اسمها داعش, ولكن هذه المنظمة لم تضرب ايران مطلقا: والسؤال هنا كيف استطاعت هذه المنظمة الوصول إلى كابول وليبيا ناهيك عن العراق وسوريا ولم تصل إلى ملالي ايران الطائفين منهم؟ سؤال محير والجواب ستجدونه عند المخابرات المركزية الأمريكية والروس !!!
ان تخوف الدول الكبرى يكمن في استقلال كامل لشعوب المنطقة العربية والاسلامية وهذا بحد ذاته يكون تهديدا كبيرا لمصالح الدول الكبرى , فلهذا فليتم احراق دولنا تحت اسم حقوق الانسان والحرية!!!!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...