الوزير…. والوزارة

مخطئٌ من يظنُ أن الحكومة العراقية الحاليه تفتقر إلى شخصيات قيادية كفؤه.. أو أن كل وزرائها من أرباب الفساد.. فلو تفحصنا أسمائها سنجد نماذج تمثل الأمل في مستقبل مشرق لم تتلطخ يدها بالفساد ولم تثري على حساب الشعب المسكين ولا ابالغ أن قلت ان وزير النفط العراقي جبار اللعيبي هو صاحب التاريخ الانصع فاول ما يتميز به اللعيبي انه ليس طارئا على وزارة النفط بل من مؤسسي شركة نفط البصرة.. وهي الشركة الأم لوزارة النفط.. ما يميز هذا الرجل في زمن الفساد انه الابن شرعي لوزارة النفط لذا أصبح قائدا لها عن جدارة واستحقاق بالإضافة إلى محبة الناس له والتي تكونت عبر سنوات من العمل الجاد والنزيه مديرا عاما لشركة نفط الجنوب وقبلها مديرا لهيأة المشاريع فيها وقبلها… وقبلها فهو ليس طارئا ولا يحيط الغموض بتاريخه ناهيك عن انحداره من أسرة بصراوية عريقة واصيلة معروفه بثرائها الذي لم يعتمد يوما على النفط… حبار اللعيبي لم يطمع يوما أو يبحث له عن كرسي ومجدٍ مزيف بل هو الكرسي من بحث عنه واختاره له لتتعافى وزارة طالما انهكها الوزير السياسي وليس الوزير المهني.. قصة نجاح وزير النفط كتبها بنفسه وبمهاراته وهو مستمر في كتابتها فحين يريد الناس رؤية اموال النفط تتجسد في شوارعهم هو من اخرج ما يستطيع منها ليشيد الجسور التي عفا عليها الزمن ولينظف الأنهار لأي نسيت انها انهار وليس مكبات نفايات ويقيم المتنزهات بعد صارت القديمة منها مقار أحزاب سياسيه أخذت ولم تعط.. جبار اللعيبي لم ينتفض للعمل بل هذا هو طبعه منذ زمن بعيد رجل كرس حياته لخدمة أهله ولا يريد منهم جزاءا ولا شكورا الا ذكرى طيبة يبقى في قلوب الناس فهو تجسيد حي للحديث النبوي الشريف (خير الناس من نفع الناس) ففي الوقت الذي ينادي في العراقيون بتسمية وزراء تكنو قراط كان اللعيبي الأول بينهم والانجح في مساعيه وهذا ما نلاحظه في ردود أفعال الناس حين يذكر جبار اللعيبي أمامهم من ذكر طيب.. لم يسمع احد ان جبار اللعيبي تغيرت أوضاعه المادية بعد استيزاره.. ولم يتبطر ابنه او بنته بعد الاستيزار كلها إمارات تدل على سمو ونزاهة الرجل انها رساله لكل سياسي ووزير أن يتخذه أسوة حسنة لعلنا نصبح في حال أفضل مما نحن فيه لعلنا نتقدم وله خطوة نحن بحاجه الى رجل قوي صاحب قرار غير تابع ولا ضعيف ولا متردد ولا هم يحزنون

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...