الاثنين 17 شباط/فبراير 2020

أين تظنه سيكون قبرك

الخميس 28 كانون أول/ديسمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الحمداني رمزٌ وطنيٌّ وحضاري…

بقلبه المفعم بالطيبة، وقدرته الإدارية المميزة، وخزينه الهائل من الهدوء والعلم والتمكن، تَواصَلَ د.عبدالأمير الحمادني في رسم التفوّق في كتاباته، وجودة تعامله مع الملفات الصعبة، ومهرجان الحبوبي الأخير خير دليل على نجاحه الأبهى.
ومن كلِّ ذلك أنطلقُ لتصحو دولةٌ طال نومها، وحكومة تعاني سباتاً مستمراً، ولأخبر المعنيين بأن العراق يمتلك عالماً حصيفاً وثروة وطنيةً فاعلة، واسماً تتهافت عليه دول العالم إلا دولته.
فمن المضحك المبكي أن نجد طاقات يبددها وطن لم يقدّر جهدها. ومن الفخر أن يظل هؤلاء المبدعون متواصلين في مسيرة تفوقهم وتشبثهم بالعراق.
إلا أن الوقت حان ليعلم المتجاهلون، بأن استمرار لامبالاتهم سيخلي البلاد من كفاءاتها، فهنيئاً لهم الفراغ والخراب بتفريطهم بالرموز الوطنية.
ولأجل وجوده المهم للوطن، ونقائه الذي يقرأ الحضارة ويديرها، أدعو الوطن لتوفير مستلزمات البقاء له من مسكن وحياة. فمَن هم بقيمته وبصمته قلة في زمن يسير نحو المجهول.




الكلمات المفتاحية
الهدوء قبرك

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.