وشهد شاهد من أهلها!

منذ الاحتلال الامريکي للعراق و إستفحال النفوذ الايراني فيه والذي صار مضربا للأمثال من حيث قوة تواجده الى الحد الذي صار فيه قادة و مسٶولون إيرانيون يصرحون علنا بأن القرار السياسي العراقي بيدهم، فإن المسار السياسي للعراق قد صار أسيرا في يد طهران و صارت الخطوط الخاصة و العامة له يتم وضعها من هناك، ولذلك فإن السياسة العراقية قد فقدت أهم سمة فيها وهي السمة الوطنية، حيث إن الخطوط المختلفة للسياسة العراقية لم يتم وضعها کما ترتأي‌ مصلحة الشعب العراقي وانما کما تقتضيه المصالح العليا لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية فقط.
هل شهد العراق أي تطور سياسي أو إقتصادي أو ثقافي أو علمي منذ سقوط النظام السابق بحيث يمکن الإشارة إليه و الوقوف عنده؟ مايبعث على الحزن و الاسف معا هو إنه ليس لايوجد شئ من هذا القبيل على وجه الاطلاق بل و يوجد الاسوء من ذلك، عندما نجد الاوضاع قد وصلت الى درجة من السوء بحيث وضعت العراق في قائمة الدول الفاشلة و الاکثر فسادا في العالم، وهذا مايثبت کذب و زيف کل المزاعم التي أعلنها الساسة العراقيون منذ نيسان 2003 ولحد يومنا هذا بخصوص تحسين الاوضاع و الظروف المعيشية للشعب العراقي و تحقيق التقدم و الرفاهية.
ماقد ذکره وزير النقل السابق والقيادي في المجلس الأعلى، باقر الزبيدي، يوم الاحد الماضي من إن التحالف الشيعي قد سبب دمار و إفلاس العراق مضيفا ان عيوب التحالف الشيعي أدخلت البلاد في “هرج ومرج”، فيما كشف عن ما يواجه التحالف من تحديات الان، هذا الکلام، يمکن إعتباره إعترافا ملفتا للنظر من شخصية شارکت فيما يسمى”العملية السياسية العراقية” رغم إن ماقد إعترف به هو أمر واقع و حقيقة ملموسة صارت معروفة للقاصي قبل الداني، لکن المهم فيه إنه يثبت حقيقة إنهم شارکوا في خراب العراق و ليس إعماره و تقدمه کما کانوا يزعمون في بداية أمرهم.
ليس هناك مايمکن أن يکون أسوء و أردء من نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، خصوصا وإن هذا النظام معروف بعدم رحمته و رأفته بشعبه فکيف الحال بشعب آخر، والمثير للسخرية أن مسٶول منظمة إغاثة الخميني يعترف هذه الايام بأن أکثر من نصف الشعب الايراني يرزخ تحت خط الفقر، فکيف يمکن إنتظار الخير من هکذا نظام لايرحم شعبه و يقوم بإفقاره و تجويعه بل واملذي يمکن إنتظاره من رموز تتبعه و تسعى لإعادة إستنساخ تجربته التي ثبت إنها فاشلة من ألفها الى يائها وإن ايران و العراق اللذين هما بمثابة مثال و نموذج على تلك التجربة البائسة، يٶکدان بأن الخير و کل الخير في الابتعاد عن هدا النظام و تجربته الفاشلة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : الحرب على العراق

 ليست هنالك من ضرورةٍ ما للربط المطلق بين الهجوم الثلاثيني على العراق في حرب عام 1991 وبين نظام الحكم السابق , وكان الإندفاع والتعجّل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المحكمة الاتحادية توقف عمل مجلس النواب ولماذا لم تتظلم هيئة الرئاسة

اصدرت المحكمة الاتحادية العليا في العراق واستنادآ الى الدستور الدائم المادة 93منة قرار (امرا ولائيآ) يقضي  بأيقاف عمل هيئة رئاسة مجلس النواب المنتخبة في...

عودة الكاظمي لولاية ثانية انهاء لمشروع الصدر

قاآني رايح وكوثراني چاي مع استمرار اطلاق المسيرات على السفارة الامريكية وكذلك اطلاق القذائف على مقرات الاحزاب في الاعظمية والكرادة ومحاولات اغتيال شخصيات كردية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اخجل من كوني ( عراقي ) !

- اخجل من كوني عراقي .. وانا أرى الشعب العراقي منقسماً إلى طرفين عنيدين لا يقبلان التنازل بينما القتلى يتهاوون كل يوم بالعشرات ! -...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقي ..والنشأة الأولى..ونظريات التبرير ..أفقدته حقائق الامور

ان أخطر ما تواجهه الشعوب من حكامها هي نظريات التبرير..حين يعمدون الى تحويل الحق الى باطل والعدل الى ظلم ..تساندهم قوة السلطة والمنتفعين منها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الذكرى الاولى للهجوم الارهابي على مبنى البرلمان الامريكي

في السادس من شهر كانون الثاني من عام 2021 قــام بعض المتعصبين والمؤيدين للرئيس السابق (ترمب) بعد خسارته الكبيرة في انتخابات عام 2020 بمقدار...