فريق “مودة البناتي “،،،فيض من العطاء الإنساني

لم توفق المرأة العراقية عبر مسيرتها قبل وفي الديمقراطية ولم تخرج من دائرة الظلم والتهميش رغم نظام “الكوتا” الذي ساهم بصعود ممثلات يفترض ان يمثلن ويدافعن عنها في العملية السياسية لكن للأسف انضوى الأغلب منهن تحت عباءة الأحزاب والكتل ,بل بعضهن تطاول بالتأييد لمشاريع قوانين تساهم في ظلم المرأة . لكن العراق صاحب المجد والحضارات والمعلم الأول لصناعة الحرف والأنظمة والقوانين والمدنية والمنصف للمرأة, ومنحها الإلوهية في الكثير من الحضارة السومرية والاكدية, والبابلية, والأشورية, واعتبارها مصدر الحب والنماء والخير والعطاء, لم يبخل ان ينجب نساء تركن بصمة لمواقفهن عبر التاريخ, وافشلن كل المخططات التي كانت تحاك ضدها, وجعلها بالمكانة الدونية , او اعتبارها جزء مكمل من أثاث بناء المنزل, وكثيرون من راهنوا على كسر إرادة العراقيين وتصوروا بان أهدافهم تحققت ، وان العراق قد وقع في شرك مخططاتهم و السطوة باتت بيد عملائهم، ناسين بأنهم “عقدوا لذل مؤتمر عنوانه النفط والكرسي واللقب”(منقول)،وان صوت الحق يعلوا على أصوات القوة ، ناسين او متناسين بأننا نبحث عن حرية نحارب بها الرذيلة ،اليوم لواء الحرية كان بيد النساء اللواتي أبين ان يبيتن وعوائل وفقراء وأيتام أبناء وطنهن ينامون جياع عراة يتصدق عليهم الغير وهم أبناء أغنى البلدان, ,تلك النسوة او البنات فيهن ، ” طبيبات ومهندسات وموظفات وطالبات كليات ومعاهد وربات بيت جمعهن حب العراق ,وهدف إنساني نبيل لمساعدة الأخر تطوعن لينتجن، ويستثمراً ريع الإنتاج لمساعدة الأرامل والأيتام والفقراء، تشعر بالفخر ، وأنت ترى لواء الحرية والغد الأجمل بيد نساء ,تطوعن رغم التحديات والمهام الملقاة عليهن،تحدين إرادة الفاسدين ، أنهن فريق مودة البناتي ، عرضن بازار لبيع الأدوات البسيطة في مهرجان الاعظمية الثاني ” أقراء ” هدفهن كان أسمى, وهو شعورهن بمعاناة الأخر؟,وهذا الإيثار بعينه ، وهذا ما نحتاجه اليوم في ظل غياب الروح الوطنية والشعور بمعاناة الأخر وغياب واضح لدور المؤسسات في استيعاب كل الفقراء الذين أنتجهم الفساد المستشري في اغلب مفاصل الدولة ، هذا السيناريو الجميل كان العنوان الأبرز من مجموعة عنوانين إنسانية وفنية شهدها المهرجان الذي نظمته مجموعة من الشباب الواعي والمثقف, بعيدا عن أي دعم سياسي او حكومي ,الأمر الذي جعله(المهرجان) نقي نقاء دجلة والفرات..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...