الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

الفهم الخاطئ للثقافة

الخميس 21 كانون أول/ديسمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من بين الأشياء المنتشرة في مجتمعنا العراقي هو الفهم الخاطئ للثقافة وعدم معرفة جوانبها
بالتأكيد فالثقافة تشمل النواحي الدينية والسياسية والاجتماعية وغيرها من المجالات و ان تمتلك معلومات عامة عن كل شيء لو كانت هذه المعلومات لا تحيط بالموضوع كاملا لكنك على الاقل تفهم إذا ما دار حديث حول الموضوع هذا أبسط ما يقال عن الثقافة ان تعلم بعض الشيء عن كل شي
علينا أن نميز بين الثقافة والرقي في المجتمع وبين الانحطاط فإذا كان الإتجاه للأفضل هذا مما يزيد ثقافة ورقي المجتمع ومكانته أما إذا كان ذلك للاسوء
فذلك الانحطاط والجهل بعينه
و الثقافة لا تنحصر في جانب واحد وانما في كافة الجوانب في الحوار مع الآخر في السلوك في التعامل مع الآخر في احترام القانون وفي احترام حقوق الإنسان وعدم التعدي عليها وفي إرساء قواعد التعاون بين أفراد المجتمع وفي نشر الوعي ونشر التعليم والارتقاء به والحث على رفع مستوى القراء وكافة الجوانب الأخرى لكننا نرى أن أفراد المجتمع لم يفهموا الثقافة بهذا الشكل للأسف الشديد وانما فهموا الثقافة بطريقة شكلية خالية من المضمون
مثلا
بعضا يرى الثقافة ان يحمل كتاب بيده لكي يراه الناس ويتظاهر أنه مثقف وهو إذا سئل عن مضمون الكتاب الذي في يده لا يعرف أصلا على ماذا كتب هذا الكتاب وربما حتى لا يعرف الكاتب
وآخرين يرونها في اللبس وغيرها في جوانب متعددة أخرى
الثقافة لا تعني أن تحمل كتاباً بيدك او ان تدخل مقهى لأنه ومعروف ويجلس به عدد من الكتاب والأدباء
ما فائدة ذلك إذا لم تكن تمتلك ثقافة في حديثك مع الآخرين أو أنك تفتقر لأبسط السلوكيات التي تدل على انك مثقف
هذه ليست ثقافة بل هو جهل لمفهوم الثقافة هذا يزيد من تراجع المجتمع إلى الوراء
إذا علينا ان نعرف المجتمع بالمفهوم الصحيح للثقافة
من خلال التواصل مع أفراد المجتمع
وإقامة ندوات ومحاضرات ثقافية تزيد من وعي المجتمع خصوصاً ان مجتمعنا مجتمع يمتلك حضارة عريقة وبالتأكيد له ثقافته الخاصة وهناك الكثير من الأسماء العراقية التي برزت في سماء الثقافة العربية
وبذل كافة الجهود للتخلص من هذه الثقافة الشكلية التي انتشرت في الآونة الأخيرة وتعريف الجمهور أن هذا جهل بالثقافة عليه ان يغير مفهومه
وان يكون مثقفا حقيقيا من خلال الاطلاع والقراءة وكسب معلومات عن كل الأمور لكي لا يجد صعوبة اذا ما تم توجيه سؤال له بخصوص موضوع معين
فالثقافة لا تعني صورة في شارع المتنبي والتردد إلى المتنبي في كل اسبوع لا يعني أنك مثقف
فالثقافة تسمو بالإنسان وتجعله ذات مكانة راقية في مجتمعه وتجعله ينظر إلى الحياة وإلى الأشياء بعين أخرى غير التي ينظر إليها الإنسان العادي
أبسط مثال على ذلك ان الحياة داخل الأسرة المثقفة مبنية على التفاهم بينهم بينما في الأسر الأخرى التي لم تنال حظ من الثقافة تجد حياتهم قلقة مضطربة غير مستقرة .




الكلمات المفتاحية
العراقي ثقافية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

vel, venenatis Praesent libero. dapibus ante. neque.