السبت 3 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

لعنة الفساد

هي لعنة عامة أصابت الجميع وزراء ونواب وبعض الموظفين ممن هم دون ذلك مستغلين فساد الحاكم.. كانوا يعتاشون على منح تمنُّ بها عليهم دول المهجر لا تكاد تسدُ جوعهم فصاروا بين ليلة وضحاها من أغنى أغنياء العالم علامات غناهم ما أصبحت عليه عوائلهم من بذخ واسراف سيارات بالملايين بنوك.. فنادق في كل أنحاء المعمورة.. وان بحثت عن شريف بين هذه القصص المؤلمة.. قصص النهب والسلب الذي بدأ عام2003 ولم ينتهي لا تكاد تجد إلا القليل من نماذج الشرف والعفه النادرة ومن هؤلاء القلة وزير الداخلية الحالي قاسم الأعرجي حتى الآن… وزير النقل الحالي كاظم فنجان حتى الآن.. وزير النفط الحالي جبار اللعيبي ولا أستطيع القول حتى الآن لأنه يختلف عن الوزيرين السابقين حيث أنهما لم يكونا يتمتعان بأي منصب قيادي لذا وجب الانتظار لمعرفة مدى مقاومتها حمى فايروس الفساد اما اللعيبي فكان منذ 3002 لغاية 9002 مديرا عاما لأكبر شركة نفط في البلاد والممول الوحيد لميزانية البلد ومع ذلك خرج منها برغبته وإرادته عندما رأى أن الأمور تسير عكس إرادته فلم يكن يريد أن يصبح جزءا من المشهد الفاسد وقد كان الآخرون يستعينون بعشائرهم واحزابهم للتشبث بمناصبهم هو ترك المنصب لأنه لم يكن من أصحاب المصالح الخاصة لذا جدد الشعب ثقته به وطالب به وزيرا وامينا على ثرواته.. لم يسمع أو يرى أحدٌ منا ابن أو بنت جبار اللعيبي يتسكع في دول العالم وهو يبذل الأموال ببذخ ولو فعلوا لكان حقا لهم فبيت اللعيبي من أغنياء البصره والعراق واكبر تجارها منذ عقود ولكنه العقل والحكمه والشرف الذي يسير معهم.. ومنذ أن صار وزيرا هو يعمل 81 يوميا في حين يسافر الآخرون 81 ساعة يوميا يتابع كل شي بنفسه وهو غير مضطر لذلك يروي لي أحد موظفي نفط البصرة أن فتاة جاءت لعمل كفالة لإكمال دراستها وأن موضوع الكفالة تعطل ثم تم حله وهي لم تقل ولم تطلب معونة عمها جبار اللعيبي وزير النفط فهل ننسى تصرفات عوائل الوزراء وكيف يتصرفون بمقدرات البلد ما يفعله الوزير جبار اللعيبي قريب جدا من قلوب البصره والعراق لأن الشرف والسمعة الطيبة لا تأتي صدفة إنما هي عمل وتعب وتربية للأسف يفتقدها الكثيرون اليوم الذين ينطبق عليهم المثل.. مهروش وطاح بكروش.. فمتى نرى كل وزرائنا مثل جبار اللعيبي وحقا حين قال اية الله العظمى السيد علي السيستاني له حين حاول البعض الإساءة إليه عام 2009 “اذهب انت ابن العراق” وأملنا وأمل كل عراقي يريد الخير لبلده أن يرى كل وزرائنا وسياسيينا بنفس سيرة جبار اللعيبي

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بين يدي خروج المنتخب المنظم لبطولة كأس العالم 2022

(إعداد اللاعب مقدم على بناء الملاعب) في الثمانينات تمكن أحد أبطال العراق من الوصول الى احدى البطولات الاولمبية وقبل السفر تنافس الفنيون والاداريون - واللوكية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المطر الزائر الكريم……

في كل عام أجدد فرحتي بعيد جديد أسميته عيد المطر نعم انها فرحةً لا توصف عندما ترى الارض فرحة والسماء تنزل علينا من بركاتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان..

الفصل الأول بينما كنت غارقة في بحر أشجاني.. أستمع لمعزوفة " ذكرى رجل عظيم".. شغل تفكيري.. أنظم حولها أشعاري.. أرتب على إيقاعاتها أفكاري.. باغتني الحجاج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدين قويم والخَلق سقيم!!

الدين يتبعثر , يتقدد , يتمزق , وذاك شأن أي دين , ولا يشذ دين عن هذه المتوالية الإنشطارية التفاعلات. وعندما نتساءل: لماذا هذه النزعة...

الديستوبيا في أدبيات الروائي المعاصر” جورج أورويل “!؟

توطئة / الدستوبيا تعني التراكم الكمي والنوعي للمخرجات السلبية للحكم الشمولي الدكتاتوري في ظهور بصمة ( المدينة الفاسدة ) وهي عكس اليوتوبيا ( المدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الشاعر والصحفي عبد السادة البصري

عبد السادة البصري قامة شعرية عراقية شامخة شموخ نخل البصرة تشم منه رائحة ( حناء الفاو ) وطيبة البصرة وتلوح على محياه عذابات العراقي...