الاثنين 11 كانون أول/ديسمبر 2017

الصحفيون صناع النصر

الخميس 07 كانون أول/ديسمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الصحفيون وزعيمهم مؤيد اللامي ، وليس بوصفه رئيسا لإتحاد الصحفيين العرب ، وليس بوصفه نقيبا للصحفيين العراقيين وعضوا مهما في الأتحاد الدولي للصحافة فقط ، بل بوصفه مقاتلا في ميدان الكلمة والموقف والسلوك من أجل قهر العدو المستبد الطاغي الذي أراد تخريب العراق وتدمير حضارته وثقافته وروح عنفوانه وتاريخه . الصحفيون تقدموا مع الجنود الأبطال ومع مقاتلي القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي والشرطة الإتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب ، حتى صار الصحفي كالجندي يتقدم الصفوف بعنفوان وشجاعة ، ولا يتردد في التغطية الصحفية حتى وإن جرح وإن أصيب في قلبه ، أو تهشمت روحه من اجل القضية الكبرى التي تعني حفظ مستقبل الأمة وتاريخها ورغبتها في المضي الى الأمام لترسم حضارة جديدة متصلة بحضارة الأجداد في عراق الرافدين وحين يقع الصحفي يقوم مقامه آخر يحمل الكاميرا ويصور المشاهد النادرة لمقاتلين يزرعون البسمة على الشفاه والعيون وهم مضرجون بالدماء ، وعشرات منهم سقطوا في الميدان كلهم أبناء نقابة الصحفيين العراقيين وكلهم شركاء في صناعة النصر المؤزر . ينبلج الفجر عن نصر مؤزر وتنفتح أبواب الوطن تستقبل المهنئين بإنجاز قل نظيره في الأرض ، برغم إن العراقيين تعودوه فهم وعبر تاريخهم يصنعون أمجادهم ولاينتظرون الإطراء والمديح ، لأنهم يعتقدون على الدوام إن الحرب من أجل الوجود والإستمرار وحفظ الكرامة هي قضية إنسانية وليست هدفا للتجارة ، والمساومة والعلو المذموم في الأرض كالذي يريده غير العراقيين من الشعوب والأمم . ولأن الصحفيين صناع النصر، ولأن نقابتهم العتيدة والمشرقة بالإبداع والحركة والتقدم وصناعة الحدث والشروع بالمزيد من العطاء من أجل الكلمة والدولة والشعب والحرية فإنهم مثلوها خير تمثيل في ميدان الحرب ، وكانوا بحق مختلفين عن كل صحفيي العالم الذين ينظرون الى عطاء مختلف وحضور مختلف ونوع من التضحية مختلف ، فصار حقا على العراق أن يحتفل بشهداء الصحافة كما يحتفي بشهدائه جميعا قدما على قدم دون مفاضلة ، فهم شهداء وطن واحد لايتفرق ولاينقسم ، ولايتبدل ولابد أن تسجل أسماؤهم بسجلات التاريخ الذي لايمكن ان يتجاوزهم ، أو يهمل ذكراهم المتوجهة في النفوس والضمائر . نقابة الصحفيين العراقيين تستعد لأكبر إحتفال من نوعه على مستوى العراق وفعاليات الدولة المختلفة ، فضلا عن كونه أهم كرنفال تقيمه النقابة برعاية خاصة من رئيس إتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي الذي أمر بتشكيل لجان عدة متخصصة وتواصل مع مؤسسات الدولة المختلفة بغية تهيئة كل عوامل نجاح وتألق وتفرد هذا الإحتفال الكبير بالنصر الكبير على داعش ، وعلى الظلام الذي حاول أن ينشره على العراق ، وتبدد بشجاعة الرجال الأبطال البواسل . الإحتفال الذي سيقام على أكثر من قاعة وفي أكثر من فندق وحتى على حدائق نقابة الصحفيين قرر مجلس نقابة الصحفيين المنعقد بشكل دائم برئاسة اللامي أن يشرك فيه فعاليات الدولة الرسمية والشعبية ، وفروع النقابة في المحافظات وأن يكون إجتماع إتحاد الصحفيين العرب في بغداد ، وأن تساهم القنوات الفضائية والصحف والإذاعات ووكالات الأنباء والإذاعات في إنجاحه ، وتم توجيه الدعوة لشخصيات عالمية مؤثرة في ميدان السياسة والمنظمات الدولية والصحفيين الكبار والكتاب المعروفين ، ورؤساء الإتحادات والنقابات العربية والدولية وبرلمانيين ، وسوف يكون للرئاسات الثلاثة حضور مباشر في إفتتاح المهرجان ، وإلقاء الكلمات والمشاركة في رعاية المؤتمرات والفعاليات الخاصة بالإحتفال العام . كل التحية لشهداء الصحافة العراقية والسلامة والصحة للجرحى منهم ، والذين مثلوا قدوة حسنة للعاملين في هذا القطاع الثقافي الفكري الرائع والمميز وللطامحين في العمل في المؤسسات الإعلامية وللدارسين في مختلف الجامعات والكليات والمعاهد والمراكز المتخصصة الذين تستهويهم الصحافة والمدافعين عن حرية التعبير، وألف ألف مبروك لرئيس إتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي هذا النصر وهذا التألق العراقي المتميز .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

dae3fbf2593904bb4cbf10c46490249bqqqqqqqqqqqqqqqqqqqq