الثلاثاء 9 أغسطس 2022
31 C
بغداد

لعن الله كل مَنْ يتاجر بالطائفية

مما لا شك فيه أن الطائفية تعتبر في عرف المجتمعات البشرية النار المستعرة التي لا تأتي على أي مجتمع إلا جعلت عاليه سافله ، ومن دون سابقة إنذار ، حتى أصبحت التجارة الرائجة ذات المردود الكبير بيد كل مَنْ تسول له نفسه التلاعب بأرواح و نفوس العباد من جهة ، و خيرات و مقدرات البلاد من جهة أخرى ، فكانت وما تزال وكأنها السيف المسلط على رقاب العزل و الأبرياء وهذا ما نراه جلياً في شريحة الطبقة السياسية التي تعتاش على زرع بذور الطائفية بين الناس لتدب بينهم روح التفرقة و التشرذم ، و تنتشر الكراهية و الحقد و البغضاء بين افراد المجتمع الواحد ، فتدخل الأمة في حلقات دائرة مفرغة لا طائل منها عندها وهذا ما تعمل عليه القيادات السياسية خاصة في العراق البلد الذي بات يأن من ويلات الطائفية وما رافقتها من دمار و خراب و تفكك في المجتمع العراقي و سيلاً من الدماء الجارية على أرضه ، تلك الأرض التي نالت منزلة عظيمة عند السماء جعلتها مهبط الرسل و الأنبياء عليها ، اليوم باتت تشكل مسرحاً للفكر المتطرف و مرتعاً للإرهاب و الارهابين و ملاذاً للساسة الفاسدين بمختلف انحداراتهم الخارجية و الدينية المزيفة ، فما يحدث في شمال العراق وما تتعرض له العوائل الآمنة من تهجير قسري و تشريد و تطريد في الصحاري القفار و خاصة في طوزخورماتو لهو عين الطائفية نفسها وعلى يد المليشيات الإرهابية وما تمارسه من عمليات تصفية جسدية و تعذيب بشتى الأساليب القذرة و التغيب في غياهب سجونها السيئة الصيت ، طائفية دموية إجرامية مقيتة بمعنى الكلمة رفضتها كل القوانين السماوية و الأعراف الإنسانية ، و لا ننسى المعارك الحربية الشرسة الدائرة بين أبناء البلد الواحد ، الدين الواحد ، القومية الواحدة ، بين قوات البيشمركة من جانب ، و القوات الأمنية الموالية لحكومة بغداد صنيعة المؤامرات الغربية و الإقليمية التي ما برحت أن تكن العداء و الحقد الدفين للعراق و العراقيين في أن واحد ، خاصة دول الجوار الإقليمية رغم وجود الروابط المشتركة من لغة و دين و تقاليد اجتماعية و عروبة الدم التي تربطها بالعراق ومنذ غابر الأزمان ، فقد تخلت عن كل تلك الروابط الأخوية فبدأت تعمل في الخفاء كخفافيش الظلام على إدخال البلاد في دهاليز الطائفية و ظلمات الإرهاب التكفيري الدخيل على قيم و مبادئ ديننا الحنيف ، نعم الطائفية مذبحة الشعوب ، و البضاعة النتنة في بورصات السياسيين الفاسدة ، بضاعة جلبت الويلات على عراقنا الجريح المظلوم ، بضاعة نبذتها كل الأعراف الإنسانية و عدتها في خانة السلبيات في كل عصر و أوان .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةرقصة تترجمُ أسطورة جمالك
المقالة القادمةكلنا مع قناة الشرقية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سخونة المشهد العراقي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية .!

عادَ وتجددَ التحدي مرّة اخرى بين المالكي والصدر , مرّة اخرى , بطروحاتٍ حادّة , يصعب معها التنبؤ الى اين يسير العراق والكيفية التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نجم الجبوري مازال الرهان بيننا

لا اخفي سراً اذا اقول لكم انني كنت قلقاً جداً على مستقبل محافظة نينوى ومدينة الموصل بالتحديد عندما استلم السيد نجم الجبوري منصب محافظ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياســـــــــــــــــي في العــــــــراق الى متى؟

اعلنت قوى عراقية مدنية واحتجاجية العمل على معالجة الازمة السياسية الراهنة والعمـــــــل على رفض المحاصصة الطائفية المقتية والوصول الى مؤتمر وطني للتغيير.وضـم الاجتماع الاحزاب المدنية الديمقراطية...

التغييرات الحقيقية لبناء العملية السياسة

لعل اغلب من قرأ مقالنا ليوم امس والذي كان بعنوان ( من يفوز بالانتخابات المبكرة ؟ومن يشكل الحكومة القادمة ؟) توجه لنا بالسؤال الاتي ماهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم الأيام ،، الإنتصار المرّ

كان صدّام مولعا بالتسميات الضخمة لمعاركه وحروبه سواء التي انتصر فيها او التي خسر ، ولكن مصادفة -ربما- كانت اغلب تسمياته تصدق او تطابق...