الجمعة 16 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

فذكر …ان نفعت الذكرى…..!!!.

الخميس 30 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

((سيذكر من يخشى …ويتجنبها الاشقى …))
اقول للذين يتأملون خيراً من الانتخابات القادمة…
وينتظرون التغيير…أوثمة انجاز
من هذه الطبقة السياسية
وهي مثلما تعلمون ويعلم الكثيرون
من المغرر بهم والمخدوعين والمخدرين
والمتلبسين بجنون الطائفية
انها محسومة
ومعروفة النتائج
ومعلومة الاسماء
و((محصحصة ومخصخصة وملصلصة…!!))
…. ومشخصة…
واكرر قولي هذا واستغفر الله لي ولكم
ولسائر المؤمنين بهذا الغثاء الاحوى
لاتتفاءلوا كثيراً….
ولا تتأملوا خيرا من هذه البطون
التي كانت جائعة ولم تشبع بعد
من كل سوء
ولا بوجوه لا تعرف النور الالهي البهي
.وانتبهوا جيداً لسعيكم وسيركم ووجهاتكم
وانتم تقتلون وقتكم وتحرقون قناعاتكم
وتضيعون أعماركم ومستقبل اطفالكم
فأقرأو طبخة برلمانكم العتيد جيدا…
ونهشته القادمة وهو يعلم من اين تؤكل الكتف
فبعد ان اعاد فرض المفوضية العليا ((اللامستقلة ))!!!
بوكلاء احزابها المتحاصصة وكتلها المتسلطة
وتوزيعتها المتكررة
سيعيدون انتاج أنفسهم بوجوه جديدة ….
وأقنعة فساد أخرى
فلا تغرنكم تصريحاتهم وانشطاراتهم …
ومناداتهم بالأصلاح والحرية وحقوق الانسان
ومحاسبة الفاسدين ومحاكمة الخائنين
وتعويض المتضررين واغاثة النازحين والمهجرين
ولربما سيعلنون الثورة الكبرى والتغيير الشامل
و((التغيير بالمشمش ))!!!
ولا تخدعكم فضائياتهم
ولا تغرنكم اقاويلهم ..
ولاصحفهم ولا صخبهم
ولا وعودهم اللا وطنية .!!..
وتذكروا انهم بلا برامج انتخابية….
وبرمجوا صراعاتكم لبقائهم
وخلافاتكم لصفقاتهم واتفاقاتهم
وهم لا عهد لهم ووعد
((ودرب الصد لا رد …!!!))
ولا در في اصدافهم
حصاناتهم المحاصصة الطائفية …
وحصانهم الرابح في هذا ((الريسسز))
واالسباق الانتخابي هذا
انتم أجل انتم …لا غيركم
فأنتم بطاقتهم الرائجة والرابحة…
وحصادهم دائما الوطن…
ولا حاجة لتذكيركم حين تتجشمون عناء الذهاب
الى صناديق محسومة من دول الجوار سلفاً
ومصدقة أو مختومة من السفارة الامريكية الموقرة
………
…… …..




الكلمات المفتاحية
الانتخابات الطبقة السياسية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Praesent dolor mattis Sed felis sem, non porta.