السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

مشاهدو الشرقية لا يجيدون الإنكليزية

الأربعاء 29 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حين تحبون وطنكم فلابد أن تكونوا أوفياء لمن يخدمونه ، وأن لا تحاربوه وتعادوه، وتحولوه الى هدف يرمى بسهام النقد والعداوة والحقد والضغينة كالتي نراها اليوم من أطراف سياسية تجند من تستطيع من صحفيين وكتاب عملهم يتركز في نقد أداء الحكومة ، والتقليل من شأنها ، والدور الذي قامت به في معاركنا المقدسة ضد الإرهاب وداعش التي إستنزفت قدرات الدولة ، وحين بذل رئيس الوزراء جهودا أستثنائية من أجل إعادة المدن المحتلة، ووقف التمدد الكردي فقد كانت تلك الجهود الناجحة متزامنة مع تنسيق متواصل مع الخارج ومع الدول العربية والكبرى التي كانت غير راضية عن بغداد بسبب بعض السياسات غير المتزنة التي أزمت علاقة العراق ببعض الدول العربية، وجعلتها تبتعد عن بغداد بمسافة كبيرة وهو الأمر الذي إنسحب على واشنطن وعواصم أوربية أخذت تعيد حساباتها وهي ترى العبادي يبذل جهدا كبيرا وبصدقية عالية، ويوحد صفوف العراقيين، ويقارب بين القوى الفاعلة من أجل حماية العالم من خطر الإرهاب وجرائم المتشددين الذي يشكلون خطرا داهما على أمن المجتمع البشري .

خلال الأيام الماضية أخذ البعض من الحانقين والمنزعجين من إنجازات الحكومة وبدوافع إنتخابية على مايبدو بالترويج لأفكار يزعمون إنها من الخارج ، وهي أفكار وأخبار وتصريحات متعددة بغية التقليل من شأن ماتحقق خلال الفترة المقبلة ، ودفع الجمهور ليقتنع بان من يريد تأجيل الإنتخابات ليس ببعيد عن الحكومة وهو الأمر الذي تدحضه مواقف وتصريحات رئيس الوزراء الذي أصر على أن تجري الإنتخابات النيابية في موعدها المحدد في منتصف مايو 2018 وأخذ يتواصل مع المنظمات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة لبحث وسائل دعم العراق في المرحلة المقبلة لجهة التنسيق ، وتبادل الإستشارات من أجل الخروج من الإستحقاق الإنتخابي بنتيجة تدعم الديمقراطية في العراق، وترسخها وتمنع محاولات تأجيلها وتحويلها الى مكسب لفئة بعينها ، أو لجهة ، أو لحزب .

قناة الشرقية ومن برنامج ( بالحرف الواحد ) حاولت أن تسمم الأجواء وتبث تقريرا عن الأمم المتحدة يدعو الى تأجيل الإنتخابات وهو أمر غير صحيح ، ويمكن التأكد منه بمجرد البحث في موقع المنظمة الدولية التي تدعم أجراء الانتخابات في موعدها ، وعدم تأجيلها وبحسب تقرير الأمم المتحدة الذي يتحدث عن تقرير الممثل الأممي يان كوبيتش فإن كوبيتش لم يدعو الى تأجيل الإنتخابات ، ولا الى فتح مطارات كردستان المغلقة كما حاولت الشرقية الترويج لذلك منافية لقيم العمل الصحفي والحقيقة الراسخة في برنامجها الذي قدمه الزميل أحمد ملا طلال يوم الخميس الماضي وهي الحلقة التي خصصت على ما يبدو لإظهار الحكومة وكأنها تنسق مع الأمم المتحدة لفتح المطارات لكن التقرير أشار الى الإجراءات الحكومية الخاصة بغلقها إلتزاما بقرارات حكومية نافذة ومقرة من قبل مجلس النواب .

ماتم بثه لا يليق بقناة مثل الشرقية على الإطلاق ، ومن المحزن أن يمرر التقرير دون دراية ربما من الزميل أحمد ملا طلال حيث كان يتحدث عن حقيقة تجاهلتها الشرقية وبثت ما يناقضها وهي إساءة لملا طلال قبل الجهة المقصودة بالإنتقاد ، وهذا يعني أيضا أن الشرقية ترى أن جمهور مشاهديها لا يجيدون اللغة الإنكليزية ولذلك أخذت تكذب .
[email protected]




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

felis Sed luctus felis ipsum Praesent et, lectus eleifend venenatis, at nec