الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

مشروع المليون نخلة

بالرغم من مشهد السياسة العراقية المعتم.. وبالرغم من سوء أداء مختلف القيادات العراقية على مختلف المستويات والذي خلف لنا عراقا مشوها داخليا وخارجيا فإن خيوط الضوء مازالت تعانق تراب هذا البلد المعطاء بواسطة القلة القليلة من أبناء العراق الأبرار بوطنهم يتقدمهم وزير النفط العراقي جبار اللعيبي وبعد عدة إنجازات تهدف إلى إعادة البصره للحياة لم يكن آخرها مجسر شط البصرة اليوم يطل علينا اللعيبي بمشروع تعهد هو بانجازه الا وهو مشروع زراعة مليون نخلة في البصرة لتكون اولا حزاما أخضر لهذه المحافظة المظلومة التي لم ترا من السياسيين الا وعودا فارغة من كل محتوى وثانيا لإعادة البصرة لسابق عهدها مدينة للنخيل والخليل بعد أن جرفها حزب البعث المباد في أثناء حروبة الخاسرة ليس في خطوة اللعيبي ما يثير العجب لمن يعرف كيف يخطط جبار اللعيبي وكيف ينفذ المشاريع التي يتمناها هنا وفي كل أرض عراقية.. البصره منذ الأزل مانت مدينة النخيل والخليل الذي كان يمر من فوق مدينة البصره مان يراها سوداء بسبب كثافة النخيل لذا كانت تسمى أرض السواد وكانت المدينة الأولى عالميا في تصدير التمور ذات الجودة العالية قبل أن تكون ضحية لمغامرات صدام حسين التي انتهت بتحويل تلك المساحات في ابي الخصيب والسيبة والفاو إلى أراض قاحلة تحولت بعد ذلك إلى إحياء سكنية عشوائية. ولم تفكر اي إدارة لمحافظة البصره في الاهتمام بهذا الجانب وربما لهم العذر فهم حتى لم يفكروا بتقديم الخدمات الأساسية لأهلها فكيف يفكرون لما هو أبعد…. ولكن هناك دائما رجال يعملون بصمت وبلا ضجيج أو ضوضاء لا تهمهم الزوبعة الإعلامية بقدرما يهمهم رؤية نتائج جهودهم تتجسد على أرض الواقع ولا تبالغ أن قلنا أن وزير النفط العراقي السيد اللعيبي من هذه القلة الذي التفت إلى كل ما اهمله الآخرون دون أي إخلال بمهام عمله في الوزارة فبعد تشغيل مصفى الصينية بيومين فقط يطلق مشروع زراعة مليون نخلة في البصره ولكن مع ذلكاعتقد أن على حكومة البصره أن تستغل مبادرات اللعيبي أفضل استغلال فهي لن تحظى بشخص مثل اللعيبي يقدم لها مشاريع على طبق من ذهب فإن لم تهتم بهذا المشروع من حيث الارواء بالماء وبشكل مستمر ناهيك عن جودة نوعية المياه لأن مياه شط العرب أصبحت مالحة تقتل البشر فضلا عن الأشجار اقول يجب أن تعد محافظة البصره عدتها للعناية بالنخيل حتى يتحقق للمشروع نتائجه المرجوه فكم من المشاريع التي فشلت وضاعت النفقات التي صرفت عليها نتيجة لانعدام العناية اللاحقة والسلام

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...