کراهية واقعية و محبة مشبوهة و زائفة

خلال الاشهر و الاسابيع الاخيرة، تناقلت وکالات الانباء تقارير من إيران فيها معلومات ملفتة للنظر و غير عادية بالمرة، منها على سبيل المثال لا الحصر إن التجمعات و النشاطات الاحتجاجية من جانب الشعب الايراني قد إرتفعت بوتائر غير مسبوقة بحيث إنها و بحسب آراء أوساط سياسية و إعلامية مطلعة بالشأن الايراني باتت تتسم بنبرة و خطاب حاد غير مسبوق، حيث إن الشعارات التي باتت تطلق في الاحتجاجات تتخذ سياقا سياسيا محضا يدين نهج النظام داخليا و خارجيا وليس هذا فقط وانما باتت تحدث حالات إشتباك مع القوات الامنية تتطور الى حد ملاحقة العناصر الامنية و ضربها بل وإن الامور قد تطورت الى درجة قيام المواطنين بتحطيم باب مقر الباسيج للمجلس البلدي في طهران و قاموا بالعبث بالممتلکات وسرقة المعلومات والملفات.
الشعب الايراني إذ يطلق شعارات من قبيل: :” اتركوا سوريا وفكروا في حالنا”، وکذلك شعارات من قبيل:” ماذا فعلت الأيادي الخفية بأموالنا؟” و”الحكومة تحكم باسم الله والأمة تتسول” و”بلدنا مركز اللصوص، وأصبح انموذجا في العالم” کما وتکتب على الجدران شعارات من قبيل: يسقط نظام ولاية الفقيه، الموت للخامنئي، تعيش مريم رجوي، فإن الذي نلاحظه في العراق بسکل خاص و تزامنا مع إرتفاع نسبة رفض و کراهية النظام الايراني إقليميا، هو الدفاع عن هذا النظام و السعي للسير وفق هدى سياساته الرعناء التي کبدت الشعب الايراني الکثير و أوصلته الى حافة الفقر و المجاعة.
شخصيات سياسية عراقية و الميليشيات الشيعية المٶسسة من جانب فيلق القدس الارهابي، تحاول و کما يبدو أن تکون أکثر إيرانية من الايرانيين أنفسهم عندما يبادرون الى دفاع مشبوه و إظهار محبة”ممجوجة” لنظام إستبدادي لم يکتف بقتل و ذبح شعبه بل و بادر الى القيام بإرتکاب جرائم و مجازر دامية ضد شعوب المنطقة أيضا عن طريق عملائه و تحت إشراف فيلق القدس الارهابي بقيادة الارهابي المطلوب قاسم سليماني، وإن هذا الموقف المرفوض و المعادي للشعب الايراني نفسه قبل أي طرف آخر، إنما هو دليل عملي على إن النظام الايراني قد وصل الى ذروة أزمته بحيث لم يعد له في داخل من قاعدة جماهيرية و صار يسعى ومن أجل التمويه على شعبه تحريك أدرعه في المنطقة عموما وفي العراق خصوصا لکي يظهروا محبتهم”المفرطة”له و تمسکهم بنهجه”الخائب”و”الفاشل” لکن من الواضح إن هکذا لعبة لاتنطلي على الشعب الايراني مثلما إنها مرفوضة و مدانة من جانب الشعب العراقي، فالحقيقة کل الحقيقة في موقف الشعب الايراني من نظامه وبقية المواقف إنما مجرد هواء في شبك!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...