الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018

حزب شيزوفرينيا

السبت 25 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خصصت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية إفتتاحيتها عن وزير الخارجية العراقي، ورئيس الوزراء الأسبق “ابراهيم الجعفري” تحت عنوان: “وزير الخارجية العراقي مريض نفسي، أخذ معونات اجتماعية من الحكومة البريطانية” كما ذكرت الصحيفة نفسها أن “إبراهيم الجعفري، فشل في عملهِ الطبي، لعدم تمكنهِ من إجتياز الإختبار اللازم، لحالتهِ النفسية الصعبة، وحولته إلى لجنة طبية متخصصة، بكونهِ يعيش هستريا حادة، تقتضي منعهُ من العمل”.
كما شاهدنا بقية أعضاء هذا الحزب(ونقصد الدعوة)، فـ(عبد الفلاح السوداني) وزير التجارة الهارب، والذي يشاع أنه تم القبض عليه، وأنهُ مريض نفسي آخر، فبعد سرقتهِ للمال العام ذهب وكأنهُ القديس الأكبر! ثم تلاه الدكتور “كريم عبد الخالق” الذي سرق الكثير برعاية زعيمهم المفدى وصديقهِ المقرب “مختار العصر” ثم هرب ليتحول ويعتنق النصرانية ويتهم رسولهُ الذي كان داعيةً لدينهِ بالكذب! وما الكعبةُ سوى(كشك) يطوف حولهُ الجهلاء! فأيُّ الأمراض النفسية يعانون؟!
اليوم تُصدر هيئة الأنضباط في هذا الحزب بحق الصديق المُقرب الأخر من” الجعفري والمالكي” محافظ بغداد السابق “صلاح عبد الرزاق” أمراً بطرد الأخير، لأتهامهِ بملفات فساد وثبوت التهم الموجه إليهِ، فقام “عبد الرزاق” بتقديم إستقالتهِ لحفظ ماء الوجه(إن وجد)، معاهداً زعيمهُ بأنهُ سائرٌ على نفس الخط! وهذا نوع خطير من الأمراض النفسية، فهو لا يهاب القانون ولا القضاء(فهو في مأمنٍ منهما ما دام أصدقاءه مَنْ بيدهم الحكم) وانما يكتفي بأنهُ لم يُطرد بل قدَّم إستقالتهِ!
العبادي، رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة(وكلشي وكلاشي)، العضو الآخر في هذا الحزب(الورطة)، الصديق المقرب لمن ذكرناهم أعلاه، يطلق علينا يومياً تصريح ” سنحارب الفساد” و”سنقضي على الفساد” و….. ونقول لهُ: ماذا تنتظر؟! ولسان حالنا يقول: “شمتاني؟! لو إنته مثل ذيج المشتهيه ومستحيه”، فإذا كُنتَ جاداً في قضيتك، فاعلن إنسحابك من هذا الحزب الفاشل، المريض نفسياً، وإبدأ بالفاسدين من أعضائه، وأرنا ضربتك التي من حديد كما وعدت، وإلا فأنت منهم، بل أكبرهم مرضاً، ولن تَجد من يدعمك أبداً…
بقي شئ…
ماذا ينتظر القضاء؟ ومتى يحاسب هؤلاء الفاسدين؟ فلقد ثبت فسادهم وتم طردهم من أحزابهم! فمتى تتم محاسبتهم؟




الكلمات المفتاحية
ابراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

mi, nunc Aliquam Sed luctus facilisis quis, mattis ipsum id Nullam et,