الأحد 25 سبتمبر 2022
27 C
بغداد

خرجت اليوم جامعة الأنبار ( 26 ) دورة من طلبتها كان أولها في العام الجامعي

( 1991 – 1992 ) وآخرها في العام الجامعي ( 2016 – 2017 )
احتفلت اليوم جامعة الأنبار بتخرج دفعتها ( 26 ) من طلبتها الاعزاء دورة التحرير والبناء وبحضور ممثل السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم الاستاذ الدكنور محمد السراج وكيل الوزارة وعدد من السادة رؤساء الجامعات العراقية والقادة السياسيين والامنيين في العراق وتعتبر ( جامعة الانبار ) من جامعات العراق تقع في مدينة الرمادي وهي تقع في محافظة الانبار في العراق تأسست في عام 1987 بدأت الدراسة في جامعة الأنبار في العام الجامعي 1987 – 1989 بكليتين هما التربية للبنات والتربية وأربعة أقسام و١٥٤ طالبا وطالبة و34 تدريسيا وعدد قليل من الموظفين الإداريين .. عين الأستاذ الدكتور ناجي توفيق العاني كأول رئيس لجامعة الأنبار، ولم تخصص أبنية جديدة للجامعة بل شرعت بالدوام في بناية معهد الإدارة في الرمادي وهو موقع الجامعة الأصل الآن .. عاما بعد عام زاد عدد الكليات والأقسام العلمية وبلغت ذروتها في العام الجامعي 2013 – 2014 إذ وصل عدد الكليات إلى 22 كلية توزعت على مساحة محافظة الأنبار الشاسعة التي تعادل أكثر من ثلث مساحة العراق وتبدأ من أقصى غرب العراق وكلية التربية في القائم ثم تصل إلى كلية التربية الأساسية في حديثة فكلية العلوم التطبيقية في هيت .. في الموقع الجامعي الرئيس في الرمادي عشر كليات هي التربية للعلوم الإنسانية والتربية للعلوم الصرفة والهندسة والعلوم والحاسوب والتربية الرياضية والآداب والقانون والعلوم السياسية والإدارة والإقتصاد والعلوم الإسلامية ثم موقع المجموعة الطبية في مركز مدينة الرمادي قرب المستشفى التعليمي وكليات الطب وطب الأسنان والصيدلة .. وصولا إلى الموقع الشرقي للجامعة وكليتي التربية للبنات والزراعة وحتى موقع الفلوجة وكلياته الأربع الإدارة والإقتصاد والقانون والعلوم الإسلامية والطب البيطري التي أصبحت جامعة الفلوجة بعد إضافة كلية طب الفلوجة لها كي يبقى في جامعة الأنبار ثمانية عشر كلية .. تضم الجامعة مراكز علمية وبحثية متخصصة هي مركز دراسات الصحراء ومركز إبن سينا ومركز تنمية حوض أعالي الفرات ومركز الطاقة المتجددة ومركز طرائق التدريس والتعليم المستمر أما أقسام رئاسة الجامعة فهي تسعة عشر هي الشؤون الإدارية والشؤون القانونية وشؤون الطلبة والشؤون المالية والعلاقات الثقافية والرقابة والتدقيق الداخلي والتخطيط والمتابعة والشؤون العلمية وضمان الجودة والإعتماد والصيانة والخدمات والعلاقات العامة والإعلام والإعمار والمشاريع والنقل والآليات والموارد البشرية والديوان والنشاطات الطلابية والأمانة العامة للمكتبة ومديرية الأقسام الداخلية وشعبة العقود وكادر تدريسيي في جميع الاختصاصات العلمية والإنسانية وملاك إداري يمتلك خبرات واسعة وآلاف الطلبة والطالبات .. خرجت جامعة الأنبار ( 26) دورة من طلبتها كان أولها في العام الجامعي
1991 – 1992 وآخرها في العام الجامعي 2016 – 2017 .. تصدر الجامعة 15 خمسة عشر مجلة علمية محكمة وحصل تدريسيوها وعلماؤها على 64 أربع وستين براءة إختراع في التخصصات العلمية ساهمت في تعزيز وتطوير العمل الصناعي والمشاركة الجادة في النهضة التنموية في العراق.. عقدت رئاسة جامعة الأنبار وكلياتها واحدا وأربعين مؤتمرا علميا وتربويا وثقافيا وأدبيا وإجتماعيا وشرعيا ومئات الندوات والحلقات النقاشية وورش العمل والدورات المستمرة لمنسوبي الجامعة ودوائر ومؤسسات ووزارات الدولة والمواطنين والمكاتب الإستشارية في مختلف الإختصاصات الطبية والهندسية والزراعية والآداب والتربية والترجمة والإدارة والقانون والعلوم الشرعية والرياضية.. نظمت الجامعة حملات مسح ميداني للمناطق والقرى النائية في المحافظة وبخاصة في مناطق الرحالية والسليجية والعواصل والنمالة والوفاء وجزيرة هيت والطرابشة والنفاطة وجويبة وغيرها وقام أطباء وأطباء أسنان الجامعة وتدريسيو كليتي الزراعة والطب البيطري بتقديم خدمات وعلاجات مجانية ومساعدات ومشورات للمواطنين وبخاصة الفلاحين والمزارعين ومربي المواشي وفتح عيادات متنقلة وتوزيع أدوية مجانية ونصب مختبر مجاني هدية من الجامعة للمواطنين في الرحالية..حصل رياضيو وفرق الجامعة على بطولات محلية وعربية ودولية .. تعرضت الجامعة إلى محاولتين بائستين لإيقاف مسيرتها الأولى كانت بعد دخول قوات الاحتلال الأمريكي إلى حرم الجامعة وشطرها إلى نصفين .. واحد استقرت به القوات المحتلة المعادية والآخر للجامعة والثاني حين تجرأت قوات العدو الداعشي على دخول الجامعة وإحتلالها وإجبار طلبة وطالبات الأقسام الداخلية والتدريسيين الساكنين في الحي السكني لمغادرة بيوتهم تحت تهديد السلاح وتعرض كليات الجامعة وممتلكاتها ومختبراتها وعجلاتها وأثاثها إلى تدمير ونهب وسرقة لم يمنع المجاهدين الشرفاء من إكمال مسيرة المجد في مواقع بديلة ثم العودة إلى الموقع الأصل بعد تحريره وبدء العام الجامعي 2016 – 2017 في الموقع المحرر في الرمادي والبدء بأكبر عملية إعمار وتأهيل تشهدها الجامعات العراقية .. قدمت جامعة الانبار كوكبة من طلبتها ومنتسبيها شهداء في طريق العز والعلم فداء للعراق الواحد وعطرا في قلوب المخلصين في جامعة الأنبار .. ولله الأمر

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الإستفتاء.. كان عند الرئيس بارزاني مَنْ يسمعه

بسبب تهميش الدستور العراقي والخرق المشين لأكثر من خمس و خمسين مادة  من مواده المتفرقة الواضحة والغامضة، وتعمد الطائفيين والمذهبيين والشوفينيين بإنتهاج سياسات مشحونة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن وايران و الثـــــــــورة المــــــــــغدورة

الاحداث تتسارع في ايران المظاهرات  و الاحتجاجات تعم الشوارع في مختلف المدن ومختلف المكونات تشارك بعد مقتل (مهسى اميني ) على يد الشرطة الدينية...

إنسانية الفرد والفعل الاجتماعي

1     مركزيةُ الوَعْي في الروابط الاجتماعية مُرتبطة بالتَّحَوُّلات التاريخية التي تُساهم في تطويرِالأنساق الثقافية، وتوظيفِها في إفرازات الفِعل الاجتماعي القائم على العقلانية ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب في أوكرانيا: قاعدة الانطلاق نحو نظام عالمي جديد

لم يكن مفاجئا، اعلان الرئيس الروسي عن التعبئة الجزئية بعد الهزيمة التي تعرض لها الجيش الروسي في الايام الاخيرة، بل ان هذا الاعلان كان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم مشهود في حياة الكرد!

الضغط السياسي والاقتصادي مازال مستمرا من قبل الأحزاب الشيعية الحاكمة في بغداد على إقليم كردستان الذي يديره ويتولى السلطة فيه حزب الديمقراطي بزعامة "مسعودبارزاني"...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلام العالميّ والعراقيّ والحروب النوويّة!

كثيرة هي الأحلام التي تركض وراءها البشريّة لنيلها والظفر بها، وأهمّها الاكتفاء الغذائيّ والمائيّ والدوائيّوالأمن والسلام والإعمار والرفاهية، وأتصوّر أنّ من أكثرها تأثيرا هو...