الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
25 C
بغداد

تشكيك الأقليم بقرار المحكمة الأتحادية حول الأستفتاء !

بغضّ النظرً لمّا وجّهتْه الأمم المتحدة ” يوم امس ” لحكومة الأقليم بالألتزام بقرار المحكمة الأتحادية في التخلّي عن موضوعة الأستفتاء وتداعياته , ولكن التشويش السيكولوجي والتضليل الإعلامي لقيادة الأقليم والذي يراد به الإيحاء للرأي العام بأنّ ذلك الأستفتاء كان سليماً ودقيقاً ونتائجه لا يمكن الغاءها .! , إنّما كيف : –

لم يكن هنالك مراقبون دوليون للإشراف على مراقبة سير عملية الأستفتاء , مما يفقد صحة و دقّة عدد الأصوات التي صوّتت لصالح الإستفتاء , وكذلك التي صوّتت بالضد , والأصوات المحايدة .!

من الصواب ايضاً أن كانت هنالك هبّة عاطفية جماهيرية في اوساط الشعب الكردي لصالح الأستفتاء , لكنّ الكثير منهم ندموا وتراجعوا بعدما لمسوا اجراءات الحكومة العراقية المضادة في المطارات والمنافذ الحدودية وغيرها بمن فيهم من القوى السياسية البارزة , وقد اكّدت الصحافة الكردية ذلك

ثُمّ , وفقاً لأرقامٍ سجّلتها ادارات ولجان احزاب ومجموعات سياسية كردستانية في شرق الأقليم وفي كلتا محافظتي السليمانية وحلبجة وغيرها ايضا , فأنّ الأرقام المعلنة للمصوتين لصالح الأستفتاء كانت زائفة واقلّ بكثيرٍ من الواقع , مما يثير ضبابية داكنة على نتائج الأستفتاء الذي امسى واضحى EXPIRED منذ لحظة الولادة القيصرية المشوّهة والتي أدّت الى وفاته وربما ” استشهاده ! ” سياسياً وطبياً .!

ثُّمَّ , وبغضّ الطرف او النظر مرّةً اخرى من أنّ الأمريكان صاروا يحرّكون حكومة الأقليم كما البيدق ” مع حفظ المقام ” , فأنّ التصريحات الأعلامية المتكررة التي تمارسها حكومة الأقليم وعلى ايقاعٍ خاص في التشكيك في صلاحية المحكمة الأتحادية بشأن الغاء الأستفتاء وبشأن طبيعة عمل المحكمة بذاتها واداءها , وتظاهر قيادة الأقليم < بقبول ورفض > قرار المحكمة بشكلٍ مشوّش وبكثافة ضبابية , انما يعتكز على اسبابٍ مزدوجة , فبجانب التظاهر الدعائي بصلابة موقف الأقليم أمام الحكومة المركزية , فالتشويش على قرار بطلان الأستفتاء هو مناورة ” اولاً ” لكسب الوقت في محاولة لملمة الصف مع الأحزاب الكردية الأخرى واقناعهم بعدم اللجوء الى تشكيل حكومة انقاذ وطني , عبر عرض اجراء تعديل وزاري مع بقاء السيد نيجرفان برزاني في رئاسة الحكومة ونائبه قوباد الطالباني كذلك , بذريعة أنّ تشكيل حكومة جديدة يتطلب المزيد من الأجراءات والوقت , والى ذلك ايضاً فأنّ حكومة الأقليم تناور ايضاً في مسألة إطالة الوقت للحصول على دعمٍ امريكي – غربي اوسع وفقاً للمتغيرات والأحداث الجارية في المنطقة وخصوصاً على الساحتين السورية والعراقية وانعكاساتها الأقليمية والدولية .

من الملفت للنظر أنّ حكومة السيد العبادي قد ارخت ” الى حدٍّ ما ” من تشديد قبضتها تجاه توجهات وسياسة حكومة الأقليم , وبات عليها معاودة اتخاذ اجراءات حازمة ازاء ذلك .!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةوزير النقل…. ينتفض
المقالة القادمةأيقونة النصر .. رنا العجيلي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

فلسفة العداله القضائية بأتفاقية(بنغالور) الدوليه لتصويب السلوك القضائي..؟

أعداد أ. د جلال خضير الزبيدي حقوقي واستاذ جامعي ملاحظه: هذه الورقه القانونيه بخصوص تصويب السلوك القضائي نهديها لقضاة العراق المحترمين..  ان محددات العداله القضائيه  تحتل مكانآ قانونيآ بارزآ...