الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

الوجهة القادمة للعبادي

حماس منقطع النظير في الأوساط الشعبية كان كفيلا بهبة أرغمت داعش على التراجع بعد أربعة شهور على سيطرته على الموصل، وتقدمه في مدن عدة غرب وشمالها، وكان الرئيس حيدر العبادي قد تسلم للتو مقاليد السلطة عندما قابله كم هائل من التردي، والمسائل الخلافية، وقضايا الفساد، ومطالب الإصلاح، والإحتجاجات، وتردي الخدمات المقدمة للمواطنين، بينما كان الملف الأمني الأكثر حضورا في الذهنية الشعبية والرسمية، وصار الإنشغال في جبهتين كليهما على مستوى عال من الخطورة وهما، الفساد والإرهاب المتمثل بتهديدات داعش. ولكن للضرورة أحكام كما يقال، فقد كانت الحاجة الى دفع الضرر الأكبر في حينه، ثم الإلتفات الى الضرر المماثل بعد ذلك، فماكان يمثله داعش من خطر لايمكن الصبر عليه، وقد يجدر الصبر على الفساد حتى الإنتهاء من داعش دون الصبر عليه بعد نهاية المهمة.
حماس مماثل الآن تبديه الأوساط الشعبية وبدعم من قوى فاعلة ومرجعيات دينية وسياسية وثقافية لأي إجراء يتخذه الرئيس العبادي ضد المفسدين ومافيا الفساد التي تكاد تدمر البلاد، وقد نوه الرئيس الى ذلك خلال مناسبة إعلان النصر على داعش وتحديدا بعد معركة راوة التي أنهت وجود التنظيم الإرهابي رسميا في غرب العراق، وقد أكد إن الوجهة القادمة ستكون في حرب مفتوحة على الفساد خاصة وإن زخم الإنتصارات كان عاليا، والحماس الشعبي يتصاعد، وهناك تحالفات سياسية قبيل الإنتخابات النيابية قد تفتح الباب أمام الدعم الذي يمكن أن تقدمه القطاعات الشعبية للعبادي وحلفائه، وهو ماسيجعل من إمكانية تحقيق تقدم كبير في ملف محاربة الفساد ممكنا للغاية.. فمثلما إن النصر على الإرهاب جعل شعبية رئيس الوزراء حيدر العبادي في أعلى نسبها، فإن الحرب على الفساد وتحقيق النصر فيها ستجعل من العبادي رئيسا لامنازع له في قيادة البلاد خاصة مع التحولات الكبرى التي أحدثها وجوده خلال السنوات الثلاث الماضية ونجاحاته التراتبية في ملفات عدة منها، الحرب على الإرهاب، وتصفية الطموح الكردي، والتقشف الإقتصادي الذي أوقف التدهور الإقتصادي عند حدود معقولة، والتحرك نحو الإصلاح السياسي والوظيفي.
يبدو العبادي يوما بعد يوم كموظف تنفيذي ملهم وناجح أكثر من كونه سلطان زمانه كما ظهر رؤساء وزراء سابقون حين كانوا يتبخترون كالطواويس دون منجزات حقيقية، وتركوا إرثا سيئا ستلومهم عليه الأجيال القادمة، ولهذا فرئيس الوزراء حيدر العبادي سيتحرك في خطى واثقة نحو مرحلة جديدة يركز فيها على ملف الخدمات والفساد، وهناك حزمة كبيرة من تلك الملفات التي يحتاج العراق معها الى موقف صارم لاتردد فيه ولاتراجع كما شهدناه في الحرب على الإرهاب حين تحول العراق الى مضرب للمثل الرائع في نظر كل سكان المعمورة الذي أبهرتهم شجاعة العراقيين، وقدرتهم على التصدي للتحديات التي واجهها العالم بخوف وقلق ولكن شجعان الرافدين جعلوا تلك التحديات تحت بساطيلهم وهي عادتهم في أزمنة مختلفة وقادمة، وهو ماسيجعل هولاء الشجعان متحفزين أكثر لأي خطوة يخطوها العبادي لوضع الفاسدين والمفسدين في أقفاص ليحاكموا على مافعلوا بثروات العراق خلال السنوات الماضية.

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
هادي جلو مرعي
كاتب عراقي

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...