الأربعاء 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

محمدٌ بين خيارين

السبت 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لنُسلِم ظاهر الكلام
مفاتيحَ القصيدة
فلا طاقة لأبياتنا
على قافيةِ الباطن
ومن ثم نتسائل
عن رجلٍ تطوقهُ
الرحمةَ من كل جانب
من أنت يامحمد
أأنت الأُمي الذي
علم الجهل كيف
يتتلمذُ على يد
العلم ؟
أَمْ أنت ذلك الاستاذ
الذي ترك المسجد
في منتصف صلاة الحصة
لكي يُجبر الفتيان
على التودد له
من أجل أن يَمُّنّ
عليهم بدرسٍ خصوصي
في بيت أم سلمة
أأنت القبلي الذي
أنهى عبادة الانتماء
وجعل التعامل خالصًا
للإنسانية ؟
أَمْ ذلك الذي جعل
بنو هاشمٍ ينحروا
رأس المناصب ؟
أأنت العربي
الذى وحد القوميات
ببطاقة الاسلام؟..
ام ذلك الذي
أدار سمعه عن سلمان
ونسب لعليً الخندق
أيها الرب أسعف
بنجدة الاجابة
سؤالي
أكان اجدادنا جميعهم
ُصم
فرأو محمدًا فقط
دون أن تتكلف أذانهم
سماعه ؟
أَمْ تُراهم كانوا
مصابين بالعقم
ونحن؟
أيعقل أن نكون
نطف الذلِ
التي توسدت رحمَ
النوم
بعد إلتحام الخطيئة
والحقد
على سرير
السكوت ؟!




الكلمات المفتاحية
الكلام ظاهر الكلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Lorem odio et, sem, Aliquam elit.