الجمعة 24 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

هل الحشد مرحلة .. ؟

الأربعاء 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سأسبق جواب كل واحد منكم ، واجيب بما تفيض به قناعتي حول هذا التشكيل الخطير ” الحشد ” ..

وأقول علينا أولا تعريف الحشد بما عرفه الواقع والمرحلة التي حتمت ظهوره في وقت قبل فتوى الجهاد الكفائي الذي أعطاه دعم وسعة في الانتشار ..

وكلنا يتذكر مرحلة الاحتلال الأمريكي ، وقتال الشعب له عبر أكثر من جناح كان يؤمن بالكفاح المسلح الحل الأوحد في طرد أي احتلال !

الأمر الذي كبد القوات الأمريكية مر الهزائم على يد حشد ومقاومة لم تسمى بعد !
وهي المقاومة الإسلامية التي رفعت شعار الرفض لأي احتلال يستهدف قضايانا الإسلامية والأرض .

ولو رجعنا بالذاكرة إلى الوراء ، إلى يوم كان الجيش العراقي منكسر ومخذول من قبل القادة الخونة ، والسياسين الخونة ممن يتفاخر بمنع تسليحه في وقت كان الخطر داهم ، والقاعدة في مفاصل القرار عبر بعض السنة العملاء ، وبعض الفاسدين ، لتشن أكبر حملة اغتيالات بالضبط والمراتب وقوى الأمن الداخلي والمسؤولين طالت الآلاف منهم !

لدرجة أن ننام ونصحو على عشرات الانفجارات في كل المحافظات وبغداد بينها وبين السقوط الأمني مسافات قليلة !

ولعل أكبر ضربة تلقاها الجيش ساهمت بكسره هي شن الحرب عليه من قبل بعض البرلمانين ممن كانت مهمته هزيمة الجيش نفسيا !

حتى بدأت تتشكل قوى شعبية مقاومة وقفت في أدق مراحل المداهمات مع الجيش جنبا لجنب في اللطيفة سيئة الصيت ، وأبو غريب وعرب جبور ، والمدائن العصية كانت ، ومناطق كثيرة ساهم بها الحشد والمقاومة الإسلامية قبل الفتوى مساهمة اكسبت الجيش الثقة بنفسه !

ايام ما كانت تدخل المفخخات إلى قلب وزارة الداخلية وإلى قلب زوارة العدل !

هنا برزت الفكرة الملحة في قوى الحشد الساندة ، البذرة الموجودة في عقيلة كل مقاوم يعرف ما سوف تؤول له المخططات الأمريكية البغيضة .

حتى تابع الإرهاب أجندته ليتمكن وبسبب السياسين ممن أوكل إليه خراب البلد ، إسقاط الموصل بليلة تم فيها قمر الخيانة بدرا .. !

الأمر الذي وضع الكل في حرج شديد وأولها المرجعية الرشيدة التي واجهت الخطر بحل ذكي ..

طلت الفتوى لكي تنظم العمل ، وتوسع من رقعة المشاركة مع ممن كانوا اصلا مقاومين في ميدان التصدي !

المرحلة التي تم إنقاذ العراق بها بباهض الثمن وكلفة الأرواح ، ليعيد الحشد إلى الجيش كل ما فقده على يد الخونة ممن باع الشرف بالثمن الاوكس !

والسبب الحشد والمقاومة المسلحة التي تحمل قضية عقائدية لا شيء يمكن أن يقترب منها يعطلها أو ينال منها ، بعكس الجيش الذي كان له ألف خرق وخرق سياسي ومخابراتي ..

فمن قال بمرحليته غدره وغدر العراق ..

ومن قال ببقائه أسس بسيج وحزب الله ، سيكون عصا موسى تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ ، شاء من شاء وأبى من ابى ..

 




الكلمات المفتاحية
الحشد الخطر الواقع

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

202e73f3dfe2117e0c8c6cd0e0f97c0cyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy