الجمعة 24 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

السيستاني يخصص سهم الإمام للإيرانيين ويتجاهل العراقيين!.

الأربعاء 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية، أن “السيد السيستاني أعرب عن تضامنه مع المتضررين من الزلزال في غرب إيران، سائلا الباري تعالى بالشفاء العاجل للمصابين”، وأضافت أنه “أجاز لمقلديه أن يتبرّعوا بنصف سهم الإمام (عليه السلام) لتوفير الحاجيات الضرورية للعوائل المتضررة”.
بداية أي إنسان يمتلك الشعور والضمير الإنساني يتضامن مع المتضررين من الزلازل أو غيرها، والسيستاني في موقفه هذا لم يتبرع من ماله الخاص للمتضررين الإيرانيين، وإنما هو حق من الحقوق فرضه الشارع الإسلامي لهم ومن الواجب على السيستاني القيام به، هذا من جهة، لكن من جهة أخرى ثمة تساؤل يفرض نفسه هو أن السيستاني لم يصدر منه موقف يتضامن فيه مع المتضررين العراقيين من الزلزال، ولم يخصص نصف من سهم الإمام ولا من غيره من أموال لتوفير حاجيات المتضررين العراقيين كما فعل مع المتضررين الإيرانيين؟!!!.
ثم أن الملايين من المهجرين والنازحين ومنذ سنوات يعيشون تحت حرارة الشمس المحرقة والعواصف الترابية وقرص الشتاء وزخات المطر ومعاناة هجر الديار والأهل والفقر والجوع والحرمان وتفشي الأمراض والأوبئة وانعدام الخدمات وغيرها من آلام ومعاناة ومآسي وويلات النزوح والتهجير ، ولم يخصص السيستاني جزءا من أموال الحقوق الشرعية ولا من غيرها للتخفيف من معاناة النازحين والمهجرين كما تفعل دول الجوار والمنظمات الإنسانية!!!!!!!!!.
أليس من الواجب على السيستاني ان يلتزم بسيرة على بن أبي طالب في التعامل مع الرعية وتوزيع الثروات والحقوق القائمة على أساس العدل والمساواة وعدم التفريق والتميز بينهم؟!!.




الكلمات المفتاحية
السيستاني العراقيين سهم الإمام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

80c1175f38dbe32710f3299f933bbe4f00000000000000000000000