الأربعاء 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

هل سيعود الحريري إلى لبنان خلال أيام؟؟

الثلاثاء 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من تابع مقابلة سعد الحريري الاولى بعد استقالته سيكتشف من النظرة الاولى مدى وهن الرجل والحزن الذي يلفه ما يوحي ان الرجل مغصوب على امر الاستقالة وانه في حرج شديد لا يعرف منفذا للخلاص منه وقد نشرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية تقريراً عن المقابلة التي أجراها مع الإعلامية بولا يعقوبيان، مشيرةً إلى أنّه بدا “متعباً” و”متوتراً”.
وقالت الصحيفة إنّ استقالة الحريري، الذي أكّد أنّه يتمتع بحرية التحرك وسيعود من الرياض خلال أيام، لفت إلى أنّه أراد إحداث صدمة إيجابية تهدف إلى إبعاد لبنان عن النزاع الإقليمي المندلع بين إيران والسعودية.
وأوضحت الصحيفة أنّ استقالة الحريري فسرت في المنطقة وكأنّها إشارة إلى أنّ لبنان يواجه خطر أن يصبح مسرحاً آخر للخصومة السعودية-الإيرانية. وتابعت الصحيفة بأنّه في لبنان والدوائر الديبلوماسية الأوسع يُعتقد أنّ الرياض أجبرت الحريري على الاستقالة بسبب غضبها من أنّ حكومته قوّت “حزب الله” كثيراً.
وتوقّفت الصحيفة عند تحذير الحريري لبنان من إمكانية خضوعه لعقوبات بالإضافة إلى الأميركية المفروضة على “حزب الله”، مشيراً إلى أنّه ألمح إلى أنّ هذه الخطوة قد تُتخذ بسبب اتهام السعودية الحزب وإيران بالتدخل في البحرين واليمن.
ورأت الصحيفة أنّ الرسالة الأساسية التي هدف الحريري إلى بعثها تتمثل في دعوة لبنان إلى التمسك بسياسة النأي بالنفس عن النزاع الإقليمي، إذ نقلت عنه قوله: “لا يمكننا الاستمرار بهذه الطريقة، فنقول إنّنا نريد سياسة نأي بالنفس في الوقت الذي نرى فيه لاعباً في لبنان ينشط في اليمن وفي مناطق أخرى”.
ولفتت الصحيفة إلى أنّ الحريري اعترف بأنّ استقالته لم تكن عادية وقال إنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يتمتع بحق المطالبة بعودته لجعلها رسمية، ناقلةً عنه قوله إنّه يخطط للعودة إلى لبنان قريباً جداً.
في المقابل، رأت الصحيفة أنّ مقابلة الحريري لم توضح التساؤلات المتعلقة باستقالته وبإقامته في الرياض، مشيرةً إلى أنّه التزم في إجابته بخط السعودية السياسي إلى حدّ كبير، وإلى أنّ يعقوبيان لم تتمكن من إحضار طاقم عملها معها.
ختاماً، تحدّثت الصحيفة عن اللحظة التي حبس فيها الحريري دموعه، وذلك حين قال إنّه يشعر بالامتنان لإجماع اللبنانيين، بمن فيهم الخصوم، على المطالبة بعودته.




الكلمات المفتاحية
الحريري لبنان

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

7a7c47275a2279518676b6df63942136LLLLLLL