الأحد 4 ديسمبر 2022
19 C
بغداد

أستثمار المعطيات الداخلية, في فترة التقلبات الأقليمية

المعطيات التي تستحوذ على المنطقة الاقليمية اليوم, ما هي الأ نتيجة تراكم الأزمات الداخلية, لتلك البلدان التي تبدو من الخارج قويةً ومستقرة, في حين أن ألاوضاع الداخلية غالباً ما تجتاحها العراقيل بمختلف مسبباتها, المنطقة الاقليمية لطالما كانت بعيدةً جداً عن الأستقرار, لأن هدوء الاوضاع في تلك الدول سيكسبها الكثير, وهذا ما لا يطمح له الاعم الاغلب لانه سيضر مصالحه كثيراً, فبعد أحتراق ورقة داعش, كان لا بد لها من أخراج ورقة أخرى وأقوى بقليل من سابقتها, لكي تزيد من حفاوة الصعيد السياسي أولاً وضرب المصالح الأقتصادية ثانياً, خصوصاً وأن مراحل الاضطرابات الداخلية كان لا بد لها من زمن تعجز فيه عن السير بنفس تلك الخطوات السابقة التي كانت تمتاز بثقةً كبيرةً وغير معهودة, ألا أنها سرعان ما تناثرت في أول منافسةً واقعية, والأهم من ذلك كله أن تلك الأدوات التي نشهدها تتحرك اليوم وبدوافع عديدةً ومتنوعة, تحتاج لأكثر من أرض خصبةً لكي تبدأ مشوارها الفعلي.
التصعيد السياسي الذي تشهده لبنان حالياً, وحقيقة الاضطرابات الداخلية الحاصلة أولاً من أستقالة الحريري, وتغيير المعالم السياسية, والذي لا نسبتعد حصوله بتدبير مسبق, من قبل بعض الاطراف التي لديها طموح الهيمنة على الاوضاع هناك, فلبنان اليوم هي المحور الرئيسي للتقلبات الاقليمية القادمة, وستكون أنطلاقة فعلية لأمرين لا ثالث لهما, فأما أن تكون حرباً سياسية بأمتياز, أو يتم الاكتفاء بالحرب الأقتصادية المبطنة والتي لها أبعاد أكبر بكثير من تلك المنشودة, فتكابل الدول المجاورة وسحب رعاياها ما هو الأ مرحلة تمهيدية لما هو أكبر من ذلك, وما بين هذا وذاك تبقى المرحلة تعيش أكثر من توقعٍ محتمل الحصول, الى أن تعلن البوادر بشكل رسمي وأكثر وضوحاً.
العراق في ظل هذه الازمة الاقليمية, سيكون قاب قوسين أو أدنى من مرحلة الاستقرار الذهبية, التي لطالما أنتظرناها طيلة ما يقارب الربع قرنً الأخير, والتي ستلقي على ظلالها الكثير, الأمال معقودةً كثيراً على المرحلة المقبلة أولاً, ومن سيمثلها سياسياً ثانياً, فالأطراف الخارجية التي كانت مصدراً للتدخل في رسم السياسات الداخلية وبصورة مباشرة, اليوم منشغلةً بالأحداث الاقليمية وما تشهده المنطقة من أضطرابات, الامر الذي يجعلنا أكثر قوة في وضع الحلول الداخلية, وأختيار الحكومة المقبلة بأرتياحٍ كبير, وبِرخاء شبه تام, فالأول مرة العراق لن يكون محوراً في القضية الاقليمية, مما يرجح أنشغال الأطراف التي كانت مهيمنة على الضغوطات المسببة للعراقيل السابقة التي مر بها العراق, اليوم نجدها مشغولة في أطراف أخرى, لغرض بسط الهيمنة الاقليمية, مما يرجح أن العراق سيأخذ الدور المستقل من هذه الأوضاع, وسيلعب دوراً في ربط العلاقات مع تلك الاطراف ليس ألا, وهي فرصة للأنفتاح وبصورة مباشرة نحو سياسة أحتواء الأخر, دون أن يكون له يد أو تدخل مباشر أو حتى غير مباشر في وضع السياسات الداخلية للعراق والأكتفاء بالعلاقات الخارجية, وتوحيد المواقف مع من يشاركنا الاراء التي من شانها أن تغير الكثير في ملامح المرحلة القادمة نحو الأفضل .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...