الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
25.7 C
بغداد

سعدي يوسف .. من نقاء اليسار الى عفونة الطائفية

ماالذي يدفع شاعر يساري للغطس في مستنقع الطائفية ؟
سعدي يوسف رجل غادر العراق قبل اكثر من اربعين سنة .. خرج منه مهزوما امام عصابة 1968 ، ومنذ ذلك التاريخ لم يعد يعرف عن العراق شيئا ولايكترث بما يحصل له ، الا من خلال قصائد واهية ماكانت لها القدرة على احداث صدع بسيط في زنزانة البعث الصلدة التي طوقت العراق .
رجل اصبح بمرور الزمن غريبا عن هذا البلد ، لاعلم له بما تغير في مجتمعه من احوال وما وفدت اليه من افكار وماوطأت ارضه من اقدام اجنبية جاءته عبر البحار ومن خلال الصحارى لتمزق جسده الى قطع صغيرة .
فلماذا لايغلق دفاتر شعره ويضع قلمه في جيبه ويكفينا شر استنشاق نفايات قصائده التي صار تفوح طائفية في الفترة التي بدأ العراق فيها بطمر هذه الجيفة من خلال أيادي ابنائه الحقيقيين من مختلف المسميات الدينية والقومية والعقائدية ؟
اخر ماكتبه هذا المريض شعريا وعقائديا وسياسيا هو سونيتات ساذجة يصف بها محاربو الجنوب الذين انقذوا الموصل من الوحش الداعشي بالاتين من (منقعٍ) !!!!
ويحملهم بعقله المعوّج سبب تدمير منارة الحدباء ، مغالطا بذلك نفسه وراسما لواقع الحرب ودوافعها صورة اخرى خرجت من نقطة الطائفية العميقة التي دفنها تحت يساريته الكاذبة سنينا طوال .
لماذا لايمد بصره المصاب بالرمد الى ارض العراق ويبصر به حقيقة الامر بعد ان يزيل عنه غشاوة الطائفية تلك ؟
اعتقد لو انه فعل هذا فسوف يرى ان ابناء هذا (المنقع) لم يكسبوا غير الجروح والعوق والموت من اجل مدن لايسكنون بها ولن يسكنوها ابدا .
اعلم ان سعدي يوسف قد استخدم موقفه هذا للتكسب ليس الا ، فهو يريد ان يبقى معارضا لكي تستمر فضلات اللجوء بالتساقط على كفه ، لكنه كان الاجد به ان يكتفي بالمعارضة السياسية فقط ويتجنب نزوله في (منقعٍ) لاينزل اليه الا من اصيب بالعفن الفكري والاخلاقي .

 

 

المزيد من مقالات الكاتب

عربنجي

قصتان قصيرتان

قصص قصيرة جدا

شطرنج

السياسي الذي نحتاجه

اهل الثرثرة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عشنا وشفنا ، برنامج (ولاية بطيخ) يسبب هدر المال العام !

تابعتُ خبر إستدعاء مدير شبكة الإعلام العراقي السيد (نبيل جاسم) ، إلى "النزاهة" ، بسبب "إهداره" للمال العام من خلال تعاقده مع طاقم البرنامج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...