السبت 21 أيلول/سبتمبر 2019

أيعقل ان يكون لديهم مارد..؟

الأربعاء 01 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

المقلب لصفحات التأريخ العراقي بعد عام ٢٠٠٣ يجد في مخيلته ان العراق قد شطر الى نصفين لا محال فحينما تطأ القدم المناطق الشمالية من العراق، يلتمس التوجه الهائل باتجاه خلق بيئة حيوية ونشطة للسياحة والاهتمام بالارتقاء الى المستوى العمراني الباعث للدهشةحين النظر، والاهتمام بالموارد الاخرى، وتحريك عجلة القطاع الخاص، وعدم الاعتماد فقط على النفط كمصدر رئيسي للموازنة، حتى طبيعة السكان انفسهم تجدها مختلفة، لانهم عزموا على ان ينعم رعاياهم بحياة مثلى ، واقسمواعلى ان لايعاودوا حني الرقاب تحت سياط جلاد مرة اخرى.

وحينما تبدأ بالخروج تدريجيا من تلك المناطق، حتى تلتمس في كل منطقة تلو اخرى بانك ترحتل من بلد الى اخر، وان حركة العمران تبدأ بالتراجع شيئا فشيئا، حتى تصل لمناطق الوسط والجنوب لتجدها مناطق خاوية من كلمة مدن، والخراب يعمها والدمار ياكل معالمها والفقر يقتات على سكانها، ونحن ابناء هذه المدن ولانحتاج لرواة ثقة لنقل المعلومة، فكل ماينقل يكاد يكون بثا مباشر .

هنا العقل يحتاج منا الى وقفة، نحن وهم نشترك بالعقل والبلد، لدينا موارد كما لديهم والمفروض انها توزع بالتساوي حسبما كفله الدستور، الميزانيات لهم ولنا متساوية حسب الكثافة السكانية، لديهم نواب ولدينا نواب يفوقون عددهم واكثر، اذن اين الخلل؟ وما هي اللعنة التي اوصلت مناطقنا الى هذا الانعدام التام، ايعقل ان يكون لديهم مارد اما نحن فلا؟!!! ربما ولماذا لا فماردهم في عقولهم وعملهم.

اما نحن فاخذت منا الطائفية منحى كبير جدا، وروجنا لها بطريقة واخرى، ومددناها بالغذاء والشراب، واختلافاتنا طقسها بمد وجزر عجيب، في الوقت الذي مددنا البساط للفاسدين للغرف بكلتا اليدين، نهدم موارد مالية لمدننا كانت تتدلى منها الثمار لا تحتاج للقطاف، الاستثمار يتحول لسلسلة دواعش اموال، دكتاتورية مناصب، مليارات تهدر دون حسيب ورقيب، والقطاع الخاص بات مشلول، لدينا عقول لكنها برمجت بطريقةمعينة، ولانريد معرفة سواها، ولم نكلف أنفسنا حتى، والكل بات يلعن الوضع وكأن لاشان له به، فاللعن اصبح دستورا وكتاب، وباتت سُنةً نتبعها فهي تعلينا شأناً وتقربنا من رب العباد.

بارعين بلغة الاستنكار والشجب، خطابات رنانة، كلمات تلقى عبر شاشات التلفاز خطت بانامل معدومة امام حفنة دنانير، نهتم بقضايا الدول ونوليها الاهتمام ، متناسين قضايانا ومشاكلنا العالقة دون حلول، البعض منا يستميت دفاعا عن بلد، والبعض الاخر يهتف للبلد الاخر، وفي نهايةالمحصلة كلا البلدان لايهمهم الا شعبهم وارضهم، والخاسرون نحن شعبا وارضا.

ضحك على الذقون ، كل يوم بحال، توافق وشقاق، حوارات ومناقشات، مفاوضات داخل البلاد، يضيع فيها دوما البسطاء من الناس، بمفاهيم لم تطرق باب السياسة ذات يوم، قوانين تخدم مصالحهم، حتى وان كانت على حساب مكوناتهم، تقشف مزيف، تعطيل للقوانين التي تخص الصالح العام، تفعيل قوانين اوربية لجمع الاموال، فهم بارعين بتنفيذ هذه الاجزاء فقط من تلك القوانين، تصويت على اقالة واستجواب كمزاد، أسكت عن وزيرك تسكت عن وزيري ، والكثير من الامور المبهمة والمعلنة التي تحتاج الى تحقيقات، على ان تنبع العدالة منها حين الخروج بتوصيات.

احجية لا تحتاج منا الا لدقة نظر ويد تعمل بدقة، لتجمع الاجزاء تراصفا كي تكتمل اللوحة وتضهر ملامحها للعيان، منكم من اكمل اللوحة وبانت له حتى قبل ان ينتهي منها، ومنكم من لايزال يحاول التجميع، ومنكم اكملها ولمس منها الحقيقة لكنه لايريد تصديقها، لانه مكبل بقيود العبودية،والبعض يتلاعب بها بين يديه لايعي ماهي ولايريد ان يعي ماهيتها.




الكلمات المفتاحية
السياسة العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.