الخميس 30 يونيو 2022
34 C
بغداد

أختلاف مستوى ألآدراك في فهم النص القرأني وقصصه ؟

كل المرتدين والملحدين والمحدودين تنبع مشكلتهم مع النص القرأني وقصصه ومع الفكر ألآيماني من عدم قدرتهم لفهم النص خبرا كان أو قصة , فعند هؤلاء أن النص القرأني ” أن الله لايحب الفرحين ” يعني عندهم أن الله لايحب الفرح ؟ فهم لايعرفون أن الله يحب الفرح ويريد ألآنسان أن يكون فرحا , ولكنه لايحب الفرح الشديد لآنه يؤدي الى أختلال توازن ألآنسان فتحدث المشاكل , كذلك لم يفهوا معنى ” والله خير الماكرين ” ؟ فمن سذاجتهم ومحدوديتهم يتصوروا أن الله ماكر ومخادع كما هو ألآنسان المخادع ؟ وحاشا الله عن ذلك , وعندما ذكرنا قصة المخمور الماجن وهو شاعر شعبي أعطاه الجعفري له ولوالدته عشرة ألآف دولار ومنحة الذهاب للحج ؟ ليكون الناس على بينة : كيف تهدر ثروتهم ؟ وكيف تعطى حصص الذهاب للحج ؟ واليكم ردنا على من لم يفهم الفائدة من نشر تلك الحادثة :
المدعو أبو علي العراقي : هل تعلم أنك ترد على النص القرأني وقصصه كقصة النبي يوسف “ع” وزليخة زوجة عزيز مصر ؟ وهل تعلم أن المثال الذي أستعملته خاطئا ؟ فالمرارة الفسلجية ” التذوق ” واحد عند جميع الناس ولا علاقة للشهادة والمستوى العلمي بالتذوق لطعم المواد الغذائية ألآ عندما يصاب اللسان بمرض , والمرارة الفسلجية هي غير المرارة الفكرية , فالمرارة الفكرية تختلف من شخص لآخر حسب مستوى ألآدراك ولذلك فرق النص القرأني بين السفهاء وبين المفسدين فقال عن السفهاء أنهم لايعلمون كما في ألآية “13” من سورة البقرة , وقال عن المفسدين أنهم لايشعرون كما في ألآية “12” من سورة البقرة , وهكذا وضع القرأن قاعدة للتفريق بين مستويات ألآدراك في فهم النص سواء كان قرأنيا أو نصا نبويا أو نصا للمعصوم ألآمام أو نصا للعلماء والفقهاء والمفكرين . –

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...