لماذا بكى الاكراد يا مسعود بارزاني ؟

خلال ساعات قليلة لا تحسب بقياس التوقيتات الحربية، تمكنت القوات الامنية العراقية البطلة بكل صنوفها وبمساندة من الحشد الشعبي من اعادة الشرعية الى محافظة كركوك بعد ان حاول رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته قضمها وتكريدها ونهبها قبل اوان قطافها وبطريقة فرض الامر الواقع، دون ان يدرك ان الواقع الذي يحلم به قد انتهى منذ لحظة اعلان فتوى الجهاد المقدس وما تبعه من تعنت في اجراء الاستفتاء.

رجال مسعود وغلمانه ومعهم عصابات حزب العمال الكردستاني لم يصمدوا ساعات وليس ايام امام زحف وزئير ابناء قواتنا الامنية ورجال الحشد المقدس وتبخرت كل العنتريات الفارغة التي لم يجني اصحابها من قبل الا الهزيمة والعار وكما حل بمسعود وبيشمركته وعصاباته.

ليس مفاجئا ان ينهزم مسعود ومنطقه وتعنته لكن المفاجئة لو ان مسعود استمع الى نصائح المرجعية الدينية العليا والى تحذيرات الحكومة المركزية والى رفض ايران وتركيا والى وقوف كل العالم الى جانب العراق مع شرعية وحدة اراضيه ورفض التقسيم والانفصال، وهذا الرفض والتعنت من مسعود يتوافق تماما مع المنطق وسنة الوجود في اندحار الظلمة والجبابرة والانهزاميين، وهذا هو المطلوب حتى نرى ونستمتع بالنهاية المأساوية لأخر الجبابرة والطغاة في المنطقة عامة والعراق خاصة.

الامر الجيد ان منافسي مسعود من الاخوة الكرد في الاتحاد الوطني وفي التغيير لديهم القدرة على فرز المواقف والتفكير بصوت عال واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وهذا التفكير والتعقل جنب العراق مصائب وويلات ودماء لسنا بحاجة لها وليس لمخيلتنا ولا لقدرتنا مساحة على تحملها بعد ان ابكتنا الايام وادمتنا المعارك والخيبات والعنتريات.

مسعود المعبأ بجهل الطغيان ورغبة التسلط ،اراد ان يختم مسيرته بخاتمة السوء ،فأضاع على نفسه وانصاره كل الانجازات التي تحققت منذ عام 2003 وحتى قبل يوم الاستفتاء ،وليس هذا فقط بل اساء لهم ولكل تاريخهم عندما البسهم رداء الذل والهزيمة وجعلهم اضحوكة ومحل سخرية وتندر، ايضا فان مسعود عاد الى الوراء يزرع بذور الفتنة بين ابناء الجبل والجبل ،لهذا بكى الاكراد وربما سيطول بكائهم لان غباء مسعود اضاع عليهم أي حلم في الانفصال والاستقلال بعد ان تجاوز على الدستور والتوافقات والشرعية الدولية.

لم يعد لمسعود أي مستقبل في المحافظات الشمالية بعد ان قرر الانفصال فهو من اختار مصيره وعليه ان ينفصل عن كل شبر من العراق ويبتعد عن كل ماله علاقة بالعراق بعد ان عاد شمال العراق الى جنوبه ولن تنفعه كل محاولات العبث والتخريب والاستعانة بالصهاينة وعصابات البككا .

بين بكاء الكرد وانكسار مسعود اجيال وقرون ومواعظ وتاريخ انكرها مسعود وكتب نهايته بطريقة مكررة كتبها من قبله صدام والقذافي والكثير الكثير من الطغاة والجبابرة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عراق ما قبل الانتخابات ليس كما هو بعده !!

سيدرك الحقيقة هذه من قادة الاطار عاجلا ام اجلا .. سيقفز العبادي والحكيم من المركب وسيلحقهم العامري وبتوجيه ايراني . ايران ستتخلى عن المالكي بضمان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الصدر .. حكومة تصفية سياسية أم حكومة أغلبية

ما فتيء الصدر مذ فاز ب73 مقعدا وحتى ساعة كتابة هذا المقال يردد في أحاديثه وتغريداته بأنه يسعى لتشكيل حكومة أغلبية وطنية للقضاء على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الطعون والطعون المضادة للمحكمة الإتحادية

كانَ متوقّعاً مسبقاً , وحتى لعموم الجمهور العراقي , أن تردّ المحكمة الإتحادية سلباً على الطعن الذي تقدّما به " باسم الخشّان ومحمود المشهداني...

انبثاق ” تحالف السيادة ” والقصف السياسي !

من تقاليد القوى المسلحة خارج اطار الدولة ان رسائلها عادة ماتكون محفوفة بقذائف الموت ، وهي رسائل جاهزة الاستخدام ومحددة الاهداف ، وهو ما...

هل بدء عصر انخراط العقد الامريكي

ان سياسة الانقياد وراء الولايات المتحدة الامريكية التي اتبعتها كثير من الدول ومنها غالبية الدول العربية جعلت امريكا تتعامل معها بطريقة عدم المبالاة باعتبار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دفاعا عن الحق

السيد مقتدى الصدر احد مصاديق قوله تعالى ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) . السيد مقتدى الصدر احد مصاديق...