الإثنين 5 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

الدكتاتورية هي الحل

كثيراً ما كنت اسمع بكلمة (الدكتاتور)، وكان يوحي هذا الاسم لي، بكل شيء سيء، من قتل وظلم، ولكن في احدى الايام كنت ابحث عن معنى كلمة( دكتاتورية)، فوجدت شيء جميل جداً، فالدكتاتورية ليس شيء سيء لهذا الحد، فهي مشتقة من كلمة لاتينة، وتعني ( الفرض والامر)، اما معناها الاخر فهو( سيطرة شخص، او حزب على زمام امور الحكم، في بلد معين)، حسناً، اين القتل واين الظلم، ربما كان الدكتاتور (لطيف) رغم سيطرته الكاملة على الحكم، رغم ان هناك صفة سيئة، تمتاز بها هذه الكلمة، وهي تكميم الافواه، وهي ما تمتاز به كلمة (حرية)، فهل نحتاج دكتاتور يحكم العراق؟.
في يوم من الايام، اصاب شارعنا الفوضى، وذلك لان احد البيوت تعرض لحادث حريق، خرجنا للمساعدة، وكان يتقدما العم (ابو احمد)، فهو من اتصل لطلب الاطفاء، وبعد اخماد الحريق، كان العم (ابو احمد) يعمل وحيداً، ولا يأخذ برأي الموجودين، وكان يُكثر من كلمة ( لا عيني لا) و ( مو وقتها)، وبعد ايام سألته من الحادث سألته ( لماذا كنت متمسكاً برأيك؟ ولماذا لا تستمع الى اراء الاخرين؟)، حينها ابتسم وقال لي ( يا بني كان الموقف طارئ جداً ويحتاج الى رأي واحد، ولا يسع الموقف الى النقاش والجدال)، ربما كان العم على حق، فأني اذكر ان معظمهم كان يقف بعيداً ويرمي بأرائه، ولم يكن احدهم يمتلك الجدية في طرح الرأي، وفي نهاية الامر لم يأخذ برأيهم، وقال لي العم (ابو احمد) ( يا بني كثرة الاراء تفسد العمل).
لست مع الظلم، ولست مع الدكتاتورية، بل انا مع الرأي الواحد، فالعراق حالياً يحتاج الى الرأي الواحد، الرأي الصائب والحكيم، فمنذ سقوط الطاغية والى الان نحن نستمع الى الاراء التي لا تنتهي، ونحن في مرحلة صعبة جداً لا تتحمل الاراء الكثيرة، فالمهمة الاولى علينا ان نقود العراق الى بر الامان، وبعدها سنكون مستعدين للاستماع لكل ارائكم، التي لا طائل منها، ما دمتم لا تسعون بتحقيقها .
جميع الاراء محترمة، ما دامت منطقية، وتحاكي الواقع، وتتعايش مع الشارع، مثلا انا الان بحاجة الى بناء مدرسة، ستكثر الاراء حول التفاصيل، تخيل ان يُلغى مشروع البناء لان الجميع لا يتفق على الاسم، ربما نختلف حول لون الحائط، نختلف حول التصميم، نختلف ونختلف ونختلف، ولن نصل الى طريق ما دام هناك الكثير من الاراء, حسناً نحن في العراق وللاسف، عندما تدخل المقهى تجد كل فرد منهم، مهندس وطيار و محامي و اقتصادي ومحلل سياسي ومحلل رياضي ورجل دين و قائد عسكري كل هذه الاختاصات تجدها في الشخصية العراقية، وهنا نجد مشكلة اخرى تخص تعدد الاراء، وهي ان لا تعطي رأياً ما دمت تعرف قليلا عن الموضوع، لا تعطي رأياً بشيء هو ليس من اختصاصك، واعلم لا ضير ان قلت لا اعرف، وجميل اذا قلت ( اسف، هذا ليس من اختصاصي).

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل بلعَ زيلينسكي لسانه .؟!

منذ ايّامٍ والرئيس الأوكراني مختفٍ بالصوت والصورة , بعد أن كانت تصريحاته الرنّانة – النارية تعرضها قنوات التلفزة والفضائيات بنحوٍ يوميٍ , وكان مجمل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم العربي: دراسات في الهجرة الدولية ونظرياتها

تتزايد الحاجة باستمرار إلى البحوث الأكاديمية المعمقة في مجال دراسات الهجرة السكانية خصوصا الدولية منها في العالم العربي. نظرا إلى أن بلدان منطقتنا باتت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أهل الكهف في التاهو

الإرهاب لايُمارس من الخارج فقط .. بل تغذيه الدول بالأموال والأسلحة لتنفذه من داخل الدولة التي تريد السيطرة عليها عن طريق مجاميع مسلحة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السيد محمد شياع السوداني وشعارات الاصلاح في العراق

على وفق المثل العراقي تريد ارنب اخذ ارنب ، تريد غزال اخذ ارنب . استحوذت احزاب المحاصصة على الحكومة مرة اخرى . واثبتت الديموقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السُّلْطَةُ : من الاستلاب الديني إلى شَرعَنة الحكم.

اعتاد المروجون لمصطلح الدولة الدينية سواء على المستويين التنظيري أو الشعبي الجماهيري أن يستخدموا عبارة تونس إسلامية ، سورية إسلامية ، الكويت إسلامية ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر —- الرياضة والسياسة

تذكرت مقولة الكاتب مانويل فاسكيز مونتلبان (1939-2003 )في مقدمة كتابة الصادر عام 1972 السياسة والرياضة, إن "اليسار ينتقد الرياضة بسبب أنها تميل إلى صالح...