الخميس 6 أكتوبر 2022
37 C
بغداد

تقارب العلاقات العراقية-السعودية كذبة!

شاهدنا وسمعنا في الاشهر الاخيرة تقارب العلاقات بين جمهورية العراق والمملكة السعودية وتبادل الزيارات بين البلدين فالاول بعث بقادة الموقف السياسي “الشيعي” اما الاخر فبادر بزيارة افتتاحية رسمية مثلها وزير خارجية السعودية.
الكرة رُميت شرقاً نحو العراق من قبل الرياض التي ارسلت بوزير خارجيتها عادل الجبير اواخر شهر شباط الماضي الى بغداد “السياسية” التي رحبت بتلك الحركة واستقبلت الكرة بكل حفاوة. ثم شرعت لعبة التقارب بين البلدين حيث زار مقتدى الصدر -احد ابرز زعماء الشيعة في العراق- والتقى بولي العهد محمد بن سلمان – كابتن سياسة السعودية الحالي- وتباحثا العلاقات الثنائية بين البلدين رغم ان الصدر لا يشغل منصب في خارطة العراق الحكومية سوى انه زعيم شيعي وقائد لمجاميع سرايا السلام العسكرية (جيش المهدي سابقا).
بعد زيارة الصدر بايام وصل وزير داخلية العراق قاسم الاعرجي الى الرياض والتقى ايضا بمحمد بن سلمان. الاعرجي الذي بحث مع الداخلية السعودية العلاقات الامنية بين البلدين وكذلك ناقش ملف فتح منفذ عرعر الحدودي بين البلدين هو ينتمي الى منظمة بدر وعاش في كنف ايران سنوات عدة. بعد هاتين الزيارتين وما سبقتهما من زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للرياض ايضا نجد ان الحكومة العراقية تلحق الكرة عند المرمى السعودي التي تعيش حالة حرب نفسية بينها وبين ايران.
الحكومتان السعودية والعراقية غير جادتان بما يسمى تقارب علاقات, لان السعودية التي تحالف امريكا تحاول الاقتراب من القادة الشيعة المؤثرون في الوسط الشيعي لاضعاف موقف ايران في العراق “شيعياً” رغم ان العدد الاكبر من قادة الشيعة لا يزالون يحتضنون سياسة ايران.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...