الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

العقلية المهذبة خوفا ويئساً !

هذه الايام كثرت الكتابة والمقارنة بين طريقة عيش المجتمعات والدول اذا ما اريد ان نقارنها مع ما يعيشه العراق
او كيف يعيش بعض الحكام بالزهد والخير والرفاه
ومع بقاء جدلية مَنْ يصنع مَنْ القادة ام الشعوب
نبقى نحن العراقيون لا نعرف صناعة القادة او بناء انفسنا حيث همومنا وحياتنا المأزومة دوما بالاحزان وبالتراجع والتأريخ وثقافة الموت والازدواجية والدين والقبلية كلها عوامل يستقر عليها المواطن وتصبح هذه المشتركات هي المواطنه
اهم هموم المجتمع هو ان يشعر بحرية مطلقة انه يمارس الطقوس الدينية بكل ايمان وليحدث اي شي وليقوده من يقوده فقط انه يرشده ويعلمه الدين ليتسارع لا لعبادة مكنون الدين فقط وهي عبادة مقدسة اذ يحول الموجه له ليجعل منه شريكا في كل مرافق حياته حتى يجعل رجل الدين يتقمص حياته في الملبس والمأكل والتعليم والزواج والانجاب واخيرا يخلق منه الها آخر وهذه قمة المواطنه لديه وهي اهم عوامل الاستقرار لديه وبطبيعة الحال هذه مإساة شعبنا لانه لا يستطيع خلق قيادة له او انتخاب من هو الاصلح والانفع حيث التقيد وراء توجيه خط انتخاب من يقود البلد مرهون بمباركة رجل الدين وهذه غدت مقررات يومية في حياة الفرد وقيد يصعب ان تفك شفرته،
اما ان يعتبر الانسان غذاءه او شرابه او حالة الاشباع بطرق غير طبيعية من خلال استشراء الفساد في مرافق الحياة ان على مستوى قيادات الدولة او غالبية المستفيدين او الوصوليين عن طريق استسهال طرق الرشوة والمحسوبية التي ربما نقلت حال العديد من حال الى حال من خلال الاستفادة من الوظيفة فترى (البعض الغالب)ومن مختلف الوظائف قد اثرى اوكسب بطرق غير مشروعة قد اوصل الكثير الى البلادة والنكوص عن الاحساس بان الدولة والوطن قد فقد ميزان وجوده وتحول الى غول او ديناصور يفترس كل شئ من اجل ان يبقى هو ومن على شاكلته وليضيع البلد ايما اضاعة
هذا ما نعيشه ويعيشه الوطن حيث تكيف الكثير مع السرقات وعلى مستويات عالية وانعدم عنه الحس الوطني وان العراق ضاع تحت سطوة الفساد قبل سطوة الارهاب
والكل يرقص بطريقته الخاصه والاغرب من كل ذلك ترى في مؤسسات الدوله صوت الله اكبر والتبرقع بالسواد واصحاب السبح والخواتم وكلمات التقوى ورسائل الجمع والمناسبات الدينية التي لا يخلو منها اسبوع لذا اسأل اذا كان هولاء من يقود الدولة اذن هذه حالت الاستقرار التي جبل عليها المواطن حتى تناسى ان العراق هو الاول في كل معالم الفوضى والتراجع في الطب والهندسة والتعليم والبناء والامية والتخلف وحالات الارهاب والقتل والصراعات العشائرية وغياب القانون وفوضى الدستور كلها جعلت من استقرار المواطن وقبوله لكل ذلك ادت الى اليأس والخوف كون اسير قوى العنف والقتل والتهديد ادى الى غياب روح المواطنة العراقية مما فتح ابواب تشرذم العراق بححج الانفصال والفيدرالية والتنازع على ارض العراق الذي هو ارض العراق من الجنوب للشمال لكن تكيف القادة والشعب الذي جاء بهم فتح ابواب التمزق على مصراعيها.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...