الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
8 C
بغداد

الفتوى ..التي تستثني المجرمين فصاحبها زنديق

لا املك وسيلة إعلامية لأتحدث خلالها ولا املك موقعاً الكترونيا فعالاً ينشر لي ما اكتبه لأفضح بها اهل الباطل الذين قتلوا شعبي ونهبوا ثروته ، وجعلوه مرتعاً للخنازير من دول الاستكبار العالمي الذين غزوا بلدي والحقوا به الضرر البليغ وقد قتلوا خيرة الشباب وانتهكوا الأعراض وسبوا النساء ومع ذلك نجد التبرير لهم ممن يدعون الدين وزعامة المذهب ويعتبرون أنفسهم اولياء الله ولا بد من طاعتهم العمياء ،وأتصور اننا وصلنا الى مرحلة هي أتعس من عبدة الأصنام في عصر الجاهلية فقد جاءهم رسول الله (صل الله عليه واله) ونهاهم عن عبادة تلك الأوثان التي لا تضر ولا تنفع وانها من صنع الإنسان فليس لها ان تدفع الضرر عن نفسها فضلاً عن تدفع الضرر عن البشر ، ام اليوم ومع وجود الأعلام الهائل الفظيع الذي يمتلكه الاصنام الجدد لكن بوجوه واشكال من بنو البشر استطاعت ان تغير كل الثوابت والقيم الدينية وحتى غير الدينية وهنا أشير الى تلك الزعامة المشئومة المتمثلة بالسيستاني التي تسلطت على رقاب المسلمين واتخذت من النجف الاشرف مقراً لها بعد ان جاءت وانتقلت بين دول الشؤم والفساد ثم ادعت انها تمثل مرجعية الطائفة الشيعية وهم براء منها كبراءة الذئب من دم يوسف ، ولعلك تسألني لماذا هذا الحقد والعداء ؟ والبعض يعتبره صاحب اكبر فتوى صدت التكفير ولولا الفتوة لوصل داعش الى البصرة؟؟!! وللاجابة عن السؤال المطروح
*نقول : ما هو الفرق بين داعش دعاة الإرهاب والتكفير والقتل والتشريد والتفجير وسبي النساء واهل الانحراف ؟ وبين الاميركان الذين يحملون جميع الصفات ؟ ولماذا مرجعكم لم يفت بقتال الاميركان؟
* : ما هو الفرق بين داعش ومجرمي حزب البعث وقائدهم صدام صاحب المقابر الجماعية والإعدامات وانتهاك الأعراض وسلب حقوق الشعب العراقي فلماذا فتوى السيستاني هنا تعمل وضد هؤلاء لا تعمل ؟
* : هل سألتم أنفسكم يا من تتبعون المرجع الفارسي لماذا الزمكم بالتصويت بنعم للدستور المشؤوم حتى ترون اليوم كيف أصبح الكرد دولة ؟ ونحن امام ابواب حرب ومن نتائج دستور بريمر هو الفدرالية والتقسيم ؟؟
ومن الطبيعي ان الكثير من ابناء الشعب العراقي يمتلك عشرات الأسئلة ضد هذه المرجعية الفاسدة التي ليس لها صوت ، وان عمالتها قد كشفها السيد الصدر الثاني حين قال انهم أصحاب فتنة وأنهم لا يمتلكون الا اربع امور غيرها لا يسمح بالتكلم بها هذا قبل احتلال العراق ،هذه الامور هي الدرس،الحقوق،الاستخارة، وتقبيل اليد .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...