الأحد 2 أكتوبر 2022
27 C
بغداد

العبادي في مأزق لا يُحسد عليه

بعد ان استفتى الاكراد على انفصالهم عن العراق ، ظهر رئيس مجلس الوزراء و القائد العام ليعلن عدة اجراءات ضد الاقليم وبتحريض إعلامي وآخر من قبل مجلس النواب الذي هجره النواب الاكراد قبل بدء الاستفتاء بأيام قلائل . اهم ما أعلنه العبادي هو استلام المنافذ الحدودية والمطارات من قبل الحكومة الاتحادية بدلا عن حكومة الاقليم ، واعطى مهلة 72 ساعة تنتهي يوم الجمعة في الساعة 1800 ، ولكن الحكومة أعلنت تأجيل الاستلام الى إشعار آخر وهو ما أعطى مؤشر بتفوق خطوات البرزاني على تهديدات العبادي بعد مؤشر آخر تمثل بنجاح الاقليم في اجراء الاستفتاء وخاصة في المناطق المتنازع عليها رغم تحذيرات بغداد لأربيل وكركوك .
الذين يدفعون بالعبادي الى إستصدار قرارات لا يستطيع تنفيذها هما جهتان ، الاولى أنصار المالكي وعناصر الدولة العميقة في البرلمان وفي المقدمة صاحبة نظرية 7*7 أو ( دراكولا العراق ) المنشقة عن دولة القانون مؤقتاً والمتعطشة للحرب والقتال واسالة وشرب الدماء أسوة بسيدها يتيم الولاية الثالثة ، وقد ظهرت في برنامج قبل يومين راهنت فيه على ان العبادي لن يستطيع ان ينفذ ما صرح به وقالت انا معه حتى ساعة تسليم المنافذ قلبا وقالباً وهي التي بكت دما عندما استبعد سيدها وتسنم العبادي المنصب حتى انها فقدت أعصابها ورمته بقنينة ماء في البرلمان دون استحياء او ذرة أخلاق.
لماذا يحرضون العبادي ويدفعونه به الى استصدار هكذا قرارات يصعب عليه تنفيذها ؟ الجواب : لأنهم يريدون إفشاله ومن بعد اسقاطه بعد تعريته وفضحه اعلاميا ليثبتون ادعاءاتهم السابقة بأنه ضعيف او كما قالت الحنونة ( صاحب قرارات بوخة) ، اما الجهة الثانية التي تدفع به ايضا الى إصدار قراراته هذه هو المكون السني في البرلمان ليس نكاية بالعبادي شخصيا فهو كان ولا يزال ارحم بهم كثيرا من سلفه قائد الطائفية في العراق الجديد وحامل لوائها ، ولكنهم يتمنون مواجهة شيعية كردية لتدمير وإلهاء وإشغال واضعاف الشيعة والأضرار بهم بشريا وماديا ومعنويا ثأراً وانتقاماً ولأسباب اغلبها طائفية ، قد توفر لهم فرصة الانفصال أسوة بالإقليم الكردي .
الحلف غير المقدس لغالبية الساسة والنواب الشيعة والسنة في المطالبة ودفع العبادي وتسخينه ليصدر هكذا قرارات هي صحيحة ولكنها مستحيلة التطبيق من قبله هو بمثابة طلقة الرحمة على العراق الجريح ، عودوا الى رشدكم قبل فوات الاوان ايها الساسة والنواب السراق والفاسدين يا من دمرتم البلاد وخربتهم الديار قبل ان يكتمل تمزيق وطن عمره 7000 سنة .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ذاكرة بصراوي/ سائر الليل.. وثائر التحرير..

التنومة او منطقة شط العرب، محصورة بين الشط والحدود الايرانية. كانت في السبعبنات من اهم مناطق البصرة. كان فيها جامعة البصرة، وقد اقامت نشاطات...

“التهاوش” على ذكرى انتفاضة تشرين

الصدريون والرومانسيون الوطنيون والباحثون عن التوظيف عند أحزاب العملية السياسية أو الذين يحاولون بشق الأنفس اللحاق بالطريق الى العملية السياسية، يتعاركون من أجل الحصول...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحل ولم يسترد حقه

عندما كان الرجل المتقاعد (ٍس . ق) الذي يعيش في اقليم كردستان العراق يحتضر وهو على فراش الموت نادى عياله ليصغوا إلى وصيته .. قال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: مأزق تشكيل الحكومة

بعد ايام يكون قد مر عاما كاملا على الانتخابات العراقية، التي قيل عنها؛ من انها انتخابات مبكرة، اي انتخابات مبكرة جزئية؛ لم تستطع القوى...

المنظور الثقافي الاجتماعي للمرض والصحة

ما هو المرض؟ قد لا نجد صعوبة في وصف إصابة شخص ما بالحادث الوعائي الدماغي او(السكتة الدماغية) ، أو شخص يعاني من ضيق شديد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نهار / محاولة للتفسير

قصة قصيرة نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها...