الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

الحسين خارجي…والمصلح خارجي!!!

السبت 30 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لاشك ان الخطابات التي أطلقها الإمام الحسين عليهم السلام خلال نهضته الإصلاحية، تعد احد اركان ثورته الخالدة التي صارت الشريان المغذي لثورات التحرر من الظلم والإستبداد والفساد، ولقد تميزت تلك الخطابات بديموميتها وصلاحيتها للإنطباق في كل زمان ومكان لتكون بحق مدرسة تتعلم منها البشرية كيف ينتصر الدم على السيف والمظلوم على الظالم…

من بين تلك الخطابات التي صدرت من الحسين قوله: «إني لم أخرج أشراً، ولا بطراً ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهي عن المنكر….».

الملاحظ في الخطاب انه عليه السلام بدءه بنفي بعض الصفات السيئة عن سبب خروجه، وبعدها وضح هدفه من نهضته، حيث قال: إني لم أخرج أشراً، ولا بطراً ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الاصلاح، والسؤال المطروح هنا هل يحتاج الحسين الى نفي مثل تلك المواصفات التي ينبغي ان لا يتصف بها أي مسلم فضلا عن أي يكون خليفة شرعي وسيد شباب أهل الجنة باعتراف جميع المسلمين في ذلك الزمان، فما الذي دفع الإمام الحسين الى هذه الخطوة؟!!!،

لو راجعنا تاريخ تلك المرحلة مراجعة موضوعية نجد أن الإعلام الأموي بمعية الفقهاء والوعاظ لعب دورا كبيرا في تضليل وتأليب الراي العام ضد الحسين وحركته، ومن اخطر ما بثه الإعلام هو: أن الحسين انما خرج من أجل طلب الحكم والملك، ولم يكن من حقه ذلك لأنه خروج على الخليفة الشرعي يزيد بن معاوية، فهو بذلك خارجي يستحق القتل، وأنه شق عصا المسلمين، وخرج على اجماعهم، وأفسد أمرهم، وآثار الفتنة بينهم، وغيرها من الدعايات التي تم تسويقها بسيف الفتوى والقضاء، ولهذا وغيره اضطر الحسين الى نفي تلك الشائعات ومواجهة الماكنة الإعلامية الأموية الشرسة بخطاباته قبل دمه الطاهر….

الحرب الإعلامية منهجٌ مستمر في كل مصر وعصر يسير عليه الطغاة والمفسدون ووعاظهم وفقهائهم، لمواجهة وتسقيط النهضات والحركات الإصلاحية وأصحابها التي تسعى لتحقيق العدل والحرية والسلام، فكم من مصلح قد قتل بسيف الماكنة الإعلامية لقوى الشر والفساد والضلال، ولهذا حذَّر احد العلماء المعاصرين من خطورة الإنجرار وراء الإعلام المزيف حيث يقول:((…بقيت مرجعية رئيسة هي فعلا مؤثرة , وفعلا تسوق الناس سوقا , وتؤثر على الناس وتأخذ بأذهانهم , ربما بعضكم عرف هذه المرجعية , المرجعية هي الفضائيات , هي أجهزة التلفاز , هي المسلسلات , هي الجهات التي تكتب والتي توجه من جهات أخرى….)).

ومن هنا ينبغي على الشعوب ان تتحلى بالوعي والنظر والتأمل والتبين حتى لا تنساق وراء ما يسوقه الإعلام المأجور مهما كان نوعه ومصدره لأن الإعلام الذي جعل من الحسين سيد شباب أهل الجنة خارجي، قادر على أن يجعل غير الحسين خارجي ومفسد وظالم وعميل وصاحب فتنة و…. كما نسمعه اليوم بحق كل من يرفض الظلم والجهل والفساد والقمع والإقصاء والتمييز وسلب الحقوق ومصادرة الحريات…




الكلمات المفتاحية
الحسين المسلمين مصر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

risus. sit commodo Phasellus efficitur. libero. Aenean