الاثنين 23 تشرين أول/أكتوبر 2017
  • بريد الموقع : kitabat@kitabat.com

الجهل والغباء والدين الوباء!!

الجمعة 29 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عاملان أساسيان ومؤثران في الأحداث والتطورات والتفاعلات المتداعية القائمة في المنطقة , وقد تسببا بما لا يُصدق من الصراعات والخسائر والإنتكاسات المروعة , التي خيمت على مسيرات أجيال إختنقت بالخيبات والحسرات.
فالجهل هو عدم معرفة ما يفكر به الآخرون ويتربصون له وكيفيات وآليات التصدي والمناورة والمواجهة الحكيمة الصائنة للمصالح الوطنية , والغباء السياسي المستشري في أروقة الكراسي وباحات السلطات المتسيدة بقدرات الطامعين بشعبها وأرضها , أسهما بتفعيل خطط ومشاريع المفترسين الشرسين , ووفرا لهم الفرص والقدرات الكفيلة بالإفتراس المروع المريح.
وبسببهما صار الدين وباءً وآلة لتحطيم الوجود ومحق الحياة , وبناء ميادين الإقتتال والتصارع الدامي ما بين أبناء الشعب الواحد والدين الواحد , حتى لترنو متعجبا ومندهشا وقد تعطلت العقول وتفجرت أقياح النفوس وإندلعت آفات الشرور.
ولو نظرنا إلى أية مشكلة أو مواجهة سينكشف لنا دور هذين العاملين في نشأتها وتطويرها وتعقيدها وعدم القدرة على حلها , فالعرب لم يتمكنوا من حل مشكلة واحدة بينهم على مدى القرن العشرين ولا يزالون , ولهذا تجدهم يهرعون نحو أعدائهم والمستثمرين بمشاكلهم يستجدون منهم حلولا , فيغتنمونها فرصة لأكلهم فرادا.
فهل وجدتم مشكلة واحدة حلها العرب بأنفسهم , أو حلها الآخرون لهم؟!!
لكن ساسة العرب يمضون على ذات السكة ولا يتعلمون أو يتعظون , مما يؤكدون على حسن الغباء وجمال الجهل الذي به يتمتعون وعلى أنغامه يتراقصون.
قد يقول قائل أن هذا كلام جائر ومتعدي , لكن الأحداث والوقائع على مدى أكثر من قرن تشير إلى هذه الحقيقة المريرة وتؤكدها , وكأن الذي حصل لم يحصل , بسبب طاقة الإنكار والإسقاط والتبرير التي يتمتع بها ساسة العرب وبتفوق كبير على جميع أمم الدنيا.
فالمسؤول هو والسبب هو , أما الكرسي فأنه بريئ ومنزه ومظلوم ومقهور ويناضل ويكافح ويجاهد من أجل الإنسان العربي , وبسبب الآخر أصاب العربي ما أصابه , وهذا هو منطق الغباء ومنهج الجهل , وطبع العاجزين الذين باعوا عقولهم , وإندحروا في الكراسي المحمية بالأسياد الأقوياء المستحوذين على مصير البلاد والعباد وبواسطة الكرسي الأمين لحين.
وقد بلغ الغباء والجهل ذروتهما عندما تم تسخير أقوى ما عند العرب لتدمير العرب , فالدين الذي أخرجهم من الظلمات إلى النور صار عاملا فعالا لإخراجهم من النور إلى الظلمات , وبقدراتهم وإجتهادات جهلتهم الذين أصبحوا قادة وذوي سلطات وقدرات عسكرية لقمع المناوئين المنكرين للجهل والغباء , والدعوة للأخوة بالدين.
فهل من أدلة تدحض ما تقدم , أم أن الغباء والجهل هما الدين المبين ؟!!




الكلمات المفتاحية
الجهل الدين الغباء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

b6e16789f3dbbf9a3c9d0e1622f53acb11111111111111111111111