الثلاثاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

يا حكام لا تنبطحوا

الأربعاء 27 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ابتليت شعوبنا العربية من أقصى المحيط إلى الخليج بأنظمة دكتاتورية ( ديمقراطية ) مستبدة لا تقيم وزنا أو قيمة لشعوبها ولا تتنازل لهم عن حقوقهم إلا بقوة السلاح أو الإعلان عن الغضب والتظاهر والاحتجاج وكما حدث في دول الأمة العربية .

ما يحدث الآن من غضب عارم تشارك به كل فئات الشعب من النساء والرجال والأطفال والشباب والشيوخ وعشرات الملايين وكلها تهتف من اجل الحرية والعدالة والكرامة وسقوط الطغاة وكل الشعارات الجميلة التي كنا نتغنى بها من الأناشيد الوطنية في كتب المدارس وبقصائد الشعراء والتي كان لا يسمح لنا إن نمارسها في الهواء الطلق لان الحكام لا يريدون لشعوبهم إلا إن يكونوا قطيعا للماشية جاهزة للذبح والحلب ، إن هذه الاستكانة والخنوع جعلت العالم الغربي يعتقد إن الشعوب العربية هم عبارة عن قطيع يرعى في مزرعة الأمير والسلطان والسيد الرئيس ويعيشون على المكرمات ولا يحبذون مثل بقية شعوب الأرض التمتع بالحرية والرفاهية .

إن الحكام الجهلة والجبناء يعتقدون انهم يحكمون في ظل الديمقراطية بعد إن أوهمهم الحاشية المنافقون أنهم آلهة مفوضين من رب السماء يحكمون العباد بالطريقة التي يشتهون ويختلسون من المال العام كما يحبون ويحرمون الناس من السكن اللائق والحياة المرفهة ويوسعون من السجون والمقابر الجماعية ويكثرون من الجيوش والأجهزة الأمنية والقمعية ليمارسون هوايتهم في قمع شعوبهم وإذلالها ، وأصبحت هذه العملية يمارسونها ليلا ونهارا وعلى مدار السنة والقرون وأصبحوا يتوارثون القمع والعروش وتنمية الكروش .

لقد أصبح هؤلاء ولا استثني منهم أحدا وكما قالها يوما الشاعر مظفر النواب هم من كبار المفسدين في العالم وان ثرواتهم اكتظت بها البنوك العالمية وفضائحهم تنتشر في كل المدن الأوربية والأمريكية وتتندر عليها وسائل الإعلام الأجنبية وأصبحوا مضربا للأمثال السيئة مسجلين الأرقام القياسية في الليالي الحمراء والأيام الملاح وخسارة المليارات على موائد القمار وصالات الروليت وأصبحوا أضحوكة للمغامرين والنصابين والمحتالين الذين ينصبون فخاخ الاحتيال على أصحاب القرار أو أبنائهم وبناتهم وأحفادهم الذين يمارسون الرذيلة والبذخ الجنوني بهدر أموال الشعب المسحوق .

إن الحكام العرب ورثوا هذه العقلية التي تمارس العهر السياسي والفساد الاجتماعي من الخلفاء الفاسدين والأمراء الفاتحين منذ عشرات القرون ونجحوا في تخصية شعوبهم وتدجينهم ليبقوا هم وحدهم الفحول وسط القطعان من الجماهير كما يعتقدون إن الأحداث الأخيرة أكدت للحكام العرب الذين مازالوا على قيد الحياة والذين سبقوهم في الممات بان الشعوب عادت إليها فحوليتها وجاء يوم الحساب ليدفع كل القادة فاتورة ليس الأيام والسنوات التي مضت بل قرون الطغاة من أيام سفيان وباقي الملوك والرؤساء المرعوبين امتداد إلى سلاطين وأمراء الخليج وصولا إلى المهزومين من الرؤساء الطغاة .

لقد ظهرت في العراق طبقة من الأثرياء ( الديمقراطيين ) يمثلها بعض أعضاء البرلمان والقيادات في الرئاسات الثلاث والوزراء والدرجات الخاصة والمستشارين والمقاولين والمزورين و الفاسدين والمفسدين وأقرباء المسؤولين ، وتقابلها طبقة تضم ملايين البشر من العاطلين عن العمل والمهجرين والأرامل والأيتام واغلب هؤلاء يعيشون تحت خط الفقر وتحت رحمة الإرهاب مع انعدام شبه كامل للكهرباء والحد الأدنى من الخدمات وهم يعلمون جيدا إن العراق يسبح في بحيرة من الذهب الأسود ولم يحصل الفقراء منها على قوت يومهم بينما بعض السياسيون والحاشية يقبضون ويسرقون المليارات ويشيدون قصورا وناطحات سحاب في الخليج وفي مدن الضباب وعبر المحيطات .

إن هذه الملايين من الفقراء التي تمتلك السلاح تكظم غيظها وهي تتعرض كل يوم إلى عمليات تحريض من قبل أجندات سياسية داخلية وإقليمية ودولية ومن وسائل إعلام وفضائيات وهم يصفون ويلوحون بان بعض الحاشية والوزراء والمتنفذين والسماسرة والبرلمانيين يعيشون حياة الأمراء غير مبالين في الفقراء ، إلا يفكر هؤلاء إن تنفجر في أي لحظة براكين وزلازل لا يمكن حينها إن تقارن ما حدث بالامس القريب ، لأننا نعرف حجم التطرف في الشخصنة العراقية ، أليس كل هذه الظروف والمعاناة الكارثية التي يعيشها شعبنا هي بوادر خطيرة تلوح في الأفق .. يا حكام لا تنبطحوا حتى يرحمكم الله .




الكلمات المفتاحية
البرلمان العباد شعوبنا العربية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

tempus venenatis, quis, sit amet, diam dictum consectetur elementum Sed ut