الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
20 C
بغداد

دستور الأصلاح , يحتاج لرجال أفعال لا رجال أقوال

منذ الصِغر , تتلى على مسامعنا ملايين القصص , من بابِل و سومَر , ومِن أكدً و أشور, من بلادِ ما بينً النَهرين , خُطت القَوانين وصٌنعت الحَضاراتِ , ورُسمت مَعَالم ذلكَ البَلد , المُحتَضِن لِكٌل ما هو قابل لِلاحتضَانِ , بالمعايشة والسلام , بحرية ورفاهية ونعيم , مَرت العديد من الاحكام , والكثير من الانظمة , والكثير والكثير من الزعامات والشخصيات , ولكن لغز الحكم لذلك البلد , ما زال اقل شفافية بكثير مما هو مٌطلع عليه , وأكثر غموضاً عن ما هو مطبقٌ فعلاً , فبوصلة القيادة في هذه البلاد , تحتوي على أكثر من أربع اتجاهات , فمحركاتها الفعلية , بعيدةُ عن مخيلة الادراك العقلي لابناء ذلك البلد .
قد تتضح الامور , وتعتلي منصات الافكار وجهات النظر العديدة , التي قد تكون صائبة مرة , وخائبة عشرات المرات , ولكن مجرد التفكير بالمصلحة العليا , يجعل الانظار موجهة نحو رؤية وبرنامج أصلاح متكامل , وعندها تتساقط كافة المصالح الشخصية , لتعلو المؤسساتية منها , بكل مهنية وكفاءة , فوق تلك التي يديرها من لا يفقه لغة الخدمة , بل أن الطرف الاخر , من مسك وادارة الوضع , دون ادنى احساساً بالمسؤولية , فالمواطن بحاجة الى مواطنة فاعلة , ومسؤولية كبيرة , لكي يكون على القدر الكافي , من أستيعاب كافة المراحل ومتطلباتها .
شخصية واحدة , قلبت موازين الحكم والحكام , والقوانين والدساتير , لكي تغير معالم أمة بأكملها , فغيرت الاوضاع من حال الى حال , وصنعت من ال لامحال حال والف حال , سبط رسول الله , الحسين أبن علي , تلك الشخصية التي كانت مُهابةً بقوة الفِكر والعَقيدة , قبل أن تكون مُهابة قوة ذلك الجسد , الذي سقط شامخاً , لكي يُعلي ثورة الحق , فوق عروش الظالمين , غريباً امرك يا مولاي , قتلت من الطغاة وأنت شهيد , أكثر مما قتلت وأنت على قيد الحياة , فمعركتك كانت أصلاحية بالمطلق , وسلاحك كان فكرياً بالمجمل , فغزوت وانت مدرك تمام الادراك , أنك ستصنع نظاماً للحكم من بعدك , يَحلم كل من يناظره , بأن يحصل على ذرات قليلة منه , فدستورك كان الاشمل , وقيادتك كانت الاسمى , فلم تغريك المصالح الشخصية , ولا الشهوات النفسية , بل كنت مناراً , للخدمة المجتمعية , التي تميزت فيها , فوق كل حاكماً وجائر …

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...