الجمعة 16 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

استفتاء كردستان …. بوابة الأزمات

الجمعة 22 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تتعالى الأصوات بين مؤيد للاستفتاء ومعارض له
داخل الإقليم نفسه فمنهم من يرى لابد من إجراء استفتاء الاستقلال لتكوين دولة كردية مستقلة عن العراق الموحد وآخر يرى ان الوقت غير مناسب لإجراء الاستفتاء والاستقلال لأنه لا بد ان تتوفر الإمكانيات اللازمة لاقامة دولة تتمتع باستقلال كامل ،
هذا بحد ذاته كون أزمة وانقسام لدى الشارع الكردي المواطنين وحتى الساسة الكرد هناك من يعارض إجراء الاستفتاء حتى وصل بهم الأمر لأن يشكلوا لجنة ” لا ” للاستفتاء ضمت عددا من الشخصيات والبرلمايين والسياسيين لكن دون جدوى لأن بارزاني وحزبه متمسك ومتفرد برأيه دون الرجوع للشركاء الاكراد على الاقل لكي يتفقوا على تحديد مصير ومستقبل الكرد ،
هذا بدوره أدى الى توتر العلاقات بين الكرد انفسهم
إضافة إلى الأزمة بين المركز والإقليم فالحكومة المركزية لا تؤيد الاستفتاء وتصر على ان يبقى العراق بلد موحد رغم اختلاف طوائفه وقومياته
ولا تريد الوصول إلى الخيار العسكري في حال لم يستجيب الكرد للمفاوضات التي جرت
وصولا إلى حلول حول المشاكل العالقة بين الطرفين
كما أن المحكمة أقرت بعدم إجراء الاستفتاء
واذا ما تم العمل دون الإصغاء إلى قرارات المحكمة والحكومة المركزية هذا يؤدي إلى انتهاك الدستور
وسيفتح الباب أمام تجاوزات اكبر على الدستور
وأيضا يزيد من طمع دول الجوار للتدخل في الشأن الداخلي للبلاد وسيكون هذا بداية لتقسيم العراق إلى ثلاث أقسام لأنه اذا تم العمل بالاستقلال سوف يطالب الآخرين بإقليم أيضا مما يؤدي إلى خراب البلاد إلى الابد
فضلا عن رفض الدول المجاورة تركيا وايران وغير المجاورة أمريكا وبريطانيا وغيرها من الدول التي دعت إلى عدم إجراء استفتاء والحفاظ على وحدة العراق
ولكي تقوم دولة قوية لابد من مؤازرة دول الجوار لها
وهذا عكس ما نجده في موقف دول جوار كردستان
التي هددت بمقاطعة الإقليم إذا ما تم الاستفتاء
كيف لدولة ان تولد وهي أمام ثلاث أزمات داخلية
وأزمة مع المركز وأخرى مع دول الجوار
أعتقد أن هذا الإقليم إذا استقل عن العراق
يكون بمثابة دولة تولد ميتة .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Phasellus dolor. ante. leo. elementum Sed ut