وُطَيْنٌ يا وطن!!

منذ ألفين وثلاثة والعديد من الأقلام كتبت عن أهمية الخطاب الوطني , وتعبت أكثرها فصمتت أو غادرت سوح السطور , فكل كلام عن الوطن والوطنية والتفاعل الوطني المعاصر وتأكيد قيمة ودور المواطنة , صار أشبه بالنكتة أو الفنتازيا.
ومنذ ذلك الحين إنتفت المفردات الوطنية من الخطاب السياسي , وما وجدنا مَن نطق بها أو وضع الوطن نصب عينيه وهو يخاطب الناس , فالخطابات المتراكمة المتكررة لا تأخذ بنظر الإعتبار قيمة الوطن والمواطن , وهي تتحدث بلغة أخرى ومفردات لا تمت بصلة للمعاني الوطنية.
فما سمعنا كلاما وطنيا من ذوي الأمر , فجميعهم على منهج واحد وسكة واحدة , خلاصتها تغييب الوطن وقتله وإلغاؤه من الوعي العام , وكل قول بالوطن والمواطنة والوطنية تُحسب إعتداءً عليهم وتحديا لسلطتهم وقوتهم ومطلق صلاحياتهم.
فهل سمعتم (معمما) أو (سياسيا) تحدث بلغة وطنية؟!
وهل عشتم عملا أو إنجازا أسعد الناس وأراح المواطنين؟
هل وجدتم من يجمع ويؤالف بين القلوب ؟
هل رأيتم عدلا وإحتراما لحقوق الناس ؟
هل وهل وهل؟!!
وهل أن الوطن وطن , أم كينونات ومناطقيات وفئويات وعشائريات ومذهبيات وتبعيات وتكتلات , فكل مدينة عبارة عن وُطيْن ذي حدود , بل وكل منطقة وقرية , ففي المدينة الواحدة صارت العديد من الجدران والحواجز ونقاط السيطرة , وما لا يُحصى من المسلحين الذين لا يحكمهم قانون ولا ينظم سلوكهم ضابط أو وازع.
بل أن حول كل بئر نفط هناك دويلة لها حدودها وحُراسها ولفاطوها الذين يأخذون حصتهم من النفط , فهي نعمة من ربهم الذي يعبدون .
إن الوطن مغيّب , فلماذا تتباكون على وطن أذهبتموه مع الريح؟!
وعندما ينتفي الوطن من وعي الناس فلا وجود له في حياتهم وواقعهم , ومَن يقتل وطنه يقتل نفسه , وهذا سلوك إنتحاري مارسه مَن لا يفقهون بشيئ ويحسبون أنفسهم يعرفون كل شيئ , فرحم الله الوطن الذي كسّروه فصيَّروه ألف وُطيْنٍ ووُطيْن !!!

المزيد من مقالات الكاتب

المدكوكة!!

السلوك الأرضوي!!

العروبة لا تغيب!!

الإرادة الوطنية!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معنى التظاهرات في دائرة “علم النفس الاجتماعي”

اشعر بالفرح .. عندما ارى تظاهرات تطالب بحقوق هدرت ، وبقوانين عطلت ، وبمشاريع تلكأت ، وبحكومة تحترم مطالب المتظاهرين ، ولا تطلق الرصاص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون هم الصحيح ، ذات الوجوه المكررة

نعم لا تغيير الا بالقدر القليل ، ذات الوجوه الماكرة ، ذات العقليات القاصرة ، ذات الشعارات الغابرة ، بعد نكسة الانتخابات وعزوف الأغلبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ ” التيّار والإطار” مُحلّلون أَم مُنجّمون .!؟

منْ قبلَ أنْ يبدأ , وقبل أن ينعقد لقاء السيد مقتدى الصدر بقادة " الإطار التنسيقي " , وحتى اثناء ذلك الإجتماع , شرعَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العنف السياسي في العراق: ماضيا وحاضرا ومستقبلا؟

ترتبط ظاهرة العنف السياسيّ بالأداء العامّ لوظائف النظام السياسيّ، فكلما كان أداء النظام السياسي فاعلاً وشاملاً وعادلاً، ضعفت فرص بروز ظواهر العنف السياسيّ بوصفها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والامم المتحدة والانتخابات

اكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جنين بلاسخارات أن الترهيب وممارسة الضغوط لتغيير نتائج الانتخابات في العراق، سيسفر عن نتائج عكسية, وقالت خلال إحاطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

آية لاتحرم القتل حيث القتل فضيحة للحياة

1_ إنما هناك حالات كثيرة يجوز فيها القتل بنص القرآن منها الذي لايقيم الصلاة ولايؤدي الزكاة مَن قَتَلَ نَفْسًا (بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ) فَكَأَنَّمَا...