الأحد 12 تموز/يوليو 2020

كفى تفجيرات بالعراق إلى متى؟

الأربعاء 20 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

اصبح معتادا ان يصحو الناس في العراق أو ينامون على وقع خبر حزين يعلن مصرع ضابط او جندي، او سقوط مواطن بريء ضحية الإرهاب لعبث القتلة واللصوص .في كل يوم يتواصل نزيف الدم، ويرتفع عدد الضحايا ولا شيء يبرر سقوط كل هؤلاء الأبرياء والذين كان آخرهم تفجير ذي قار الخميس سوى حالة مرضية وسادية ممقوتة لدى مجرمين قتلة استمرأوا القتل، واستهووا التلذذ بعذابات الآخرين.كما لا شيء يدفع عن هذه المجموعات الإرهابية الاشتراك في تنفيذ هذه الجرائم التي ترتكب بدم بارد، ويمضي مرتكبوها بسلام، وكأن شيئا لم يحدث ،وفي أحسن الاحوال تقيد القضية ضد مجهول .لا ينبغي ان يسود أو يتعزز ذلكم الاعتقاد الخاطئ لدى القتلة ومن يقف خلفهم، بأنهم في مأمن من العقاب والحساب الى مالا نهاية، وبأن جرائمهم ستمضي كما خططوا لها وكما اعتادوا وأصبح مألوفا لديهم بأن الدم العراقي ليس سوى صبغة حمراء لا حرمة لها ولا قيمة.وكل ذلك مرهون بألا تظل هذه الحالة من السلبية ،و التراخي لدى القوات الأمنية العراقي سائد ، ازاء هذه الأعمال الهمجية التي تجاوز بها الظالمون المدى ،كما تجاوزوا القيم والاخلاق وتعاليم الخالق التي تقدس النفس البشرية، وتجرم المساس بها دون حق لأن ذلك سيرفع كلفة الفاتورة التي نحتاجها لرفض الذل والامتهان.على كل قاتل ومجرم، أي كان انتماؤه ،وأصله وفصله ، ان يدرك ،بأنه سيحاسب على كل ذنب اقترفه وكل قطرة دم بريئة أراقها ،فيما علينا نحن ان ندرك ان الشكوى والعويل أو لطم الخدود، لا يجديان نفعا لرفع الظلم وكف الأذى بل سيشجع، القتلة ومصاصي الدماء على، التمادي في نهش لحومنا وامتصاص دماؤنا، واذلالنا.




الكلمات المفتاحية
العراق تفجيرات

الانتقال السريع

النشرة البريدية