الخميس 21 شباط/فبراير 2019

مابين الموصل ودهوك واربيل

الاثنين 18 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الروابط العميقة التي يرتبط بها مركز مدينة الموصل مع مدينتي دهوك واربيل من الناحية الاجتماعية متشعبة بشكل كبير وتتوزع مابين مصاهرة وتعايش مشترك وعلاقات عشائرية ومصالح تجارية،واحيانا يصعب عليك معرفة أصول عوائل كبيرة في هذه المدن ما إذا كانت عربية وتأكردت او كوردية واستعربت .
اظن ليس هناك تصور واضح لدى بقية مدن العراق عن هذه الحقائق .
فالعلاقات بين مجتمعات هذه المدن الثلاث على درجة عالية من التشعب والامتداد، والصلات التي تجمعها ولن تفلح اي قضية سياسية مهما كانت خلافية ويتجاذب الساسة أطرافها في ان تحدث قطيعة بينها ، فليس من السهل تجاوز التاريخ الاجتماعي المتداخل بين البشر والذي يمتد لعشرات بل مئات السنين ودائما ماكان صمام امان للدفاع عنها وعن ماهو ثابت وراسخ من قيم انسانية صاغتها بشكل مشترك أخلاق وضمائر هذه المجتمعات بعيدا جدا عن السياسة ودهاليزها . ولذلك سيكون من الصعب جدا بسبب ظرف سياسي عادة ما يتبدل ويتغير وفقا لتغير المصالح ان يُنهي مثل هذه العلاقات الاجتماعية القائمة على ماهو ثابت في الوجود الانسان.
ولاشك ان هناك من يسعى بشتى السبل لتدمير هذا الإرث الإنساني لأسباب وغايات ومصالح مختلفة وغالبا ماتختفي وراء شعارات لا تعكس حقيقتها ، ومن المؤكد أن سوق الجهات التي تعزف على وتر زرع وتصعيد ممكنات الخلاف بين العرب والكورد من الناحية الاجتماعية بالدرجة الاساس قد ارتفعت وتيرته خلال الاعوام التي اعقبت العام 2003 وهذا يعود الى مااصاب الدولة العراقية من ضعف كبير ، حتى أصبح العراق ساحة مفتوحة ومباحة لكل اللاعبين المقامرين ،وفي مثل هذا الحال من المنطقي جدا ان ينتج عن ذلك ثغرات وشروخ عميقة في جسد وبنية المجتمع تسمح بما يكفي لان ينفذ منها هؤلاء ،ومع مايحملونه من مغريات مادية سيكون من الطبيعي ان تسقط بعض النفوس الضعيفة تحت سلطة إغراءتها .
في المقابل يكفي أن صديقي حيدر (الكوردي) ابن مدينتي لم يغادر الموصل في اتعس الظروف التي مرت عليها خلال الثلاثة اعوام الماضية ورغم أن محلاته التجارية في شارع حلب الذي يقع وسط الموصل القديمة قد تحولت إلى انقاض وبإمكانه ان يبدأ من جديد وبقوة في مدينة عقره أو السليمانية حيث يعيش أقاربه إلا أنه كان يرفض هذه الفكرة التي كنت اقترحها عليه بين فترة واخرى وانا اتحدث معه عبر الهاتف ،فكان جوابه دائما : لن استطيع العيش خارج الموصل .




الكلمات المفتاحية
الموصل الناحية الاجتماعية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.