السبت 25 يونيو 2022
40 C
بغداد

ماذا يريد الاستاذ الجامعي في العراق؟

لا يختلف اثنان على فضل المعلم والمدرس والاستاذ الجامعي فلولاهم ماتخرج المهندس والطبيب والصيدلي والمحامي والمحاسب والمدرس والباحث وبقية التخصصات كافة ولما حصلت انت وكاتب المقال والاخرين على الشهادة والمعرفة والخبرة والوظيفة والمكانة التي يمتلكوها حاليا و الايات والاحاديث والاقوال الماثورة في فضل المعلم واهل العلم كثيرة قال تعالى (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) وقال رسول الله (ص) (من علَّم علما فله أجر من عمل به لا ينقص من أجر العامل) وكذلك من الاقوال الماثورة (من علمني حرفا ملكني عبدا)

وفي هذا المقال سنركز على الاستاذ الجامعي الذي امضى سنوات طويلة من الدراسة داخل او خارج العراق وجهودا مضنيا للحصول على الشهادات العليا كالماجستير والدكتوراه وبعدها العمل في التدريس والبحث العلمي والتاليف والترجمة والنشر والواجبات الاخرى فلكي يقوم الاستاذ الجامعي بهذه الواجبات المطلوبة منه فانه لابد من تذليل جميع العقبات امامه وحل جميع المشكلات التي تواجهه وتوفير الدعم المادي والمعنوي والمحفزات التي تزيد من انتاجيته وابداعه واستمراريته في العمل

فمن اهم الامور التي يحتاجها الاستاذ الجامعي هو زيادة راتبه الشهري حيث ان الاستاذ الجامعي في العراق يتقاضى راتبا حاليا اقل بكثير من اقرانه في الدول المجاورة والدول الاجنبية فمثلا يتقاضى الاستاذ المساعد في دول الخليج في بداية تعيينه راتبا بحدود (3000-7500) دولار شهريا (1)اما في الدول الاوربية والولايات المتحدة فيتقاضى الاستاذ الجامعي راتبا بحدود (4000-8000) دولار شهريا (2) بينما لايزال راتب الاستاذ الجامعي بلقب مدرس او استاذ مساعد في العراق مع كل المخصصات يتراوح بحدود (1000-2000) دولار شهريا وحسب سنوات خدمته وهنالك تحديات تواجه هذا الراتب ايضا مثل ايقاف المخصصات اثناء الاجازات الطويلة او الدراسة خارج العراق و قانون التامينات الاجتماعية الذي يتم تشريعه حاليا والذي قد يحجب مخصصات الخدمة الجامعية ويزيد الاقساط التقاعدية ويقلل الراتب التقاعدي للاستاذ مما يشكل ظلما واجحافا بحقه وكذلك فانه من الضروري زيادة اجور المحاضرات الاضافية واجور الاشراف على طلبة الدراسات العليا وتوزيعها بشكل عادل حيث لاتتجاوز اجور الساعة الاضافية الواحدة 5000 دينار وهو مبلغ زهيد جدا مقارنة بالجهد المبذول

والاستاذ الجامعي وعائلته ايضا بحاجة الى توفير سكن لائق لهم وقريب من محل عملهم حيث ان عدد المجمعات السكنية الجامعية لايتناسب مع عدد الاساتذة وبدلات ايجارها احيانا مرتفعة ويجب تخفيضها وللاستاذ الجامعي الحق ايضا في الحصول على قطعة ارض لبناء دار له حيث لم يحصل الغالبية من الاساتذة على قطع اراضي رغم المساحات الشاسعة في العراق غير المستغلة وكذلك بالامكان توفير قروض ميسرة للاساتذة الجامعيين لمساعدتهم في شراء قطعة ارض ومن ثم بناء دار سكني بالتدريج

وفي الوقت الذي يطالب فيه الاستاذ الجامعي بانجاز عدد من البحوث سنويا ونشرها في مجلات عالمية فانه في المقابل يجب توفير دعم مادي للباحثين لتغطية تكاليف مواد البحث واجور النشر اما بالنسبة الى البنى التحتية فان الاستاذ الجامعي بحاجة الى المختبرات المجهزة بالاجهزة المختبرية المتطورة و قاعات دراسية نموذجية تتوفر فيها الوسائل التعليمية العصرية مثل الشاشات الذكية واجهزة العرض (داتا شو) والاجهزة الصوتية واجهزة التكييف وكذلك توفير مكاتب لائقة للاساتذة وانه من المؤسف ان بعض الاساتذة الجامعيين ممن يحملون مراتب علمية متقدمة لايزال في بعض الكليات يجلس في (كرافانات) لاتقيه من برد او حر ومن الضروري ايضا توفير خدمة انترنت مجانية وامكانية الدخول على النسخ الكاملة للبحوث في المجلات العلمية وفي مجال التدريب والتطوير يجب توفير الدعم المادي لحضور المؤتمرات والدورات التدريبية وورش العمل داخل وخارج العراق وكذلك التفرغ العلمي والبعثات الدراسية والبعثات البحثية لاطلاعه على اخر المستجدات في طرق التدريس والتعلم الحديثة وتحديث المناهج الدراسية النظرية والعملية والبحث العلمي والاجهزة المختبرية الحديثة والادارة الجامعية واستخدام تكنلوجيا المعلومات في الجامعة
اما في الجانب الاداري فيجب تعيين حملة الشهادات العليا و التركيز على انتاجية الاستاذ بدلا من مطالبته بعدد ساعات دوام طويلة لان ساعات دوامه ليست الاهم بقدر ادائه لواجباته وانتاجيته العلمية وكذلك تفعيل مبدا مكافأة المتميزين والمبدعين بالمكافات المادية و كتب الشكر والتقدير وتنبيه المقصرين الى مواطن الخلل لاصلاحها ومن الامور المهمة الاخرى ان الاستاذ بحاجة الى مساندة القيادات الجامعية له كرئيس القسم ومعاون العميد وعميد الكلية صعودا لتذليل العقبات وتجاوز الروتين وتوفير الدعم العلمي والاداري بضمنها انصافه في التقييم السنوي وتسهيل انجاز معاملات الترقية لمستحقيها والعدالة في توزيع الواجبات وتلبية طلبات التدريسيين المشروعة وهذه القيادات يجب ان لاتتمتع بالمؤهل العلمي والخبرة والتخصص فحسب وانما يجب ان تتوفر فيها المقبولية من قبل قواعدها وهي الكوادر التدريسية من خلال اجراء استبيانات سرية دورية لقياس مقبولية القيادات الجامعية من قبل كوادرها وتشخيص نقاط الخلل ومحاولة اصلاحها او استبدال القيادات الجامعية من قبل الجهات العليا بقيادات افضل تتوفر فيها الصفات المطلوبة مما يخدم المصلحة العامة وفي الوقت الذي يجب فيه تكريم وترقية القيادات الجامعية المتميزة يجب كذلك اتخاذ اجراءات رادعة من قبل الجهات العليا بحق مدير المؤسسة او القسم الذي يثبت عدم كفاءته او فساده الاداري او اساءته الى كادر مؤسسته او تفضيل المصلحة الشخصية او مصلحة الاقلية على المصلحة العامة ويجب ايضا المحافظة على استقلالية الجامعات وابعاد الضغوط السياسية والحزبية عليها وعلى كادرها

واخيرا فان الاستاذ الجامعي ما لم يتم توفير البيئة الجامعية الملائمة له والدعم المادي والمعنوي اللذان يشجعانه على العطاء في التدريس والبحث والابتكار والرعاية الصحية فانه قد يضطرالى الهجرة والعمل في الدول العربية او الاجنبية بدلا من العراق مما يسبب خسارة كبيرة في العقول والكفاءات العلمية العراقية ومما يصعب تعويضه ويضر بجودة التعليم العالي في العراق واختم مقالي بقول امير الشعراء:
قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا

المصادر:
1.الخازم, محمد عبد الله. رواتب أساتذة الجامعات. الرياض. http://www.alriyadh.com/12592
2. https://www.glassdoor.com/Salaries/assistant-professor-salary-SRCH_KO0,19.htm

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ننتخب إذن؟

  لا يحدث في دولة تحترم نفسها وشعبها أن يتمكن الخاسرون في الانتخابات من وراثة الرابحين، فيمتلكوا الأغلبية، ويتفردوا في التصرف بالبلاد والعباد دون وجع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعطيل وعي المواطن في ظل غياب القوانين

(( من المسئول عن هذه الضحايا التي تذهب من جراء إصابتها بالحمى النزفية وهذه الأعداد الكبيرة والمتزايدة التي نفتقدها من أبنائنا منذ شهور وما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من يبادر لتعبئة رأس المال الفردي لاغراض تنموية؟

في العراق توجد الكثير من الثروات الشخصية ( بغض النظر عن مصادرها ومدى شرعيتها)، يجري انفاقها وتبذيرها بطرق مختلفة معظمها استهلاكي غير ضروري. كيف يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الريبة والكراسي!!

الريبة: الظن والشك والتهمة. الكراسي: كراسي المسؤولية أو المناصب لا يوجد كرسي لديه سلطة أو مسؤولية ولا تحيطه زوبعة من الشكوك والظنون , فهذا طبع السلوك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسيو العراق .. أنبـيــاء .. ولكـن !

يتصور سـاسة العراق الحاليين ..بل لنقل الأحزاب التي وصلت إلى السلطة بعد العام 2003 إنهم ملح هذا البلد وخميرة الخير فيه . على أساس...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة الصمت بلا قانون

عندما تكون في بلد يحكمه القانون تشعر بأمور ثلاثة، الأمان، العيش الرغيد، والاطمئنان على جميع ماتملك . عكس الأول ترى تسود الفوضى والرعب وعدم الاطمئنان...