الثلاثاء 9 أغسطس 2022
44.8 C
بغداد

قوم فرعون أو اشد بطشاً

في مشهد لم اقرا عنه حتى في القران الكريم “وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ”، فقد تجاوز سوء عذاب العباد للعباد ماذكره رب العباد تبارك وعلا، أسوة بقوم فرعون أو زادوا عليهم، حين حرقوا مسلمي بلادهم احياء، لا لذنب الا إختلاف المذهب.

مسلمو بورما؛ أقلية في بلاد تخالفهم المذهب، حرموا من حق العيش، او حتى من العيش نفسه، هل هو عداء لمذهب الاسلام أو لمبادئه؟، وهل في مبادئ الاسلام ما يدعو غير معتنقيه لمحاربة ومعاداة معتنقيه؟.

يمشون حفاة تاركين وراءهم كل شي، هربوا من ظلم و ارهاب اخوتهم تنكيلا، يحملون إسلامهم؛ فارّين به وسط القتل، والتعذيب، والتعنيف، الذي لا يمكن تقبله؛ يرجمونم بالحجارة كما ترجم زانية بهتانا وافتراء، يلجأون للمياه علها تأويهم من حرارة النيران والموت، فيتلقفهم ذات الموت غرقا، صور شتى لمشاهد قاسية، والصمت قد كمم أفواه المتفرجين، قبيح الفعال منكرا، لابد من النهي عنه، لكن مسلمو العالم إكتفوا بالنهي بقلوبهم، وذلك أضعف الإيمان.

التطهير العرقي في ميانمار ضد مسلمي بورما؛ اخذ منحى آخر في التصاعد، ولا ابالغ ان قلت برعاية دولية، فدعاة الحرب على الارهاب والمنظمات الانسانية تقف متفرجة صمتا، ربما هذا الصمت حدادا على رحيل إنسانيتهم الحقة.

الاسلام يذبح، ويحرق، ويغتصب، في بلد ذي أقلية أسلامية، أقلية لم يتقبلها أبناء بلدهم، الغالبية البوذية، فاعلنوها أسوأ حرب،بأسلوب الابادة، والأدهى ان من ترعى هذه المجازر، منحت جائزة السلام!، فقد يتبادر الى الذهن قاعدة مفادها، ان اردت ان تفوز بجائزة نوبل، ما عليك الا ان ترعى مذبحة وتجابه الإرهاب والتعنيف صمتا.

عميت القلوب قبل الابصار، فكُفّت عن استشعار مآسي الاناس العزّل، وكان في صمتها هذا وصمة عار على دعاة رعاية الانسانية وحقوقها.
ليس الكفيف الذي امسى بلا بصر
اني ارى من ذوي الابصار عميانا

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سخونة المشهد العراقي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية .!

عادَ وتجددَ التحدي مرّة اخرى بين المالكي والصدر , مرّة اخرى , بطروحاتٍ حادّة , يصعب معها التنبؤ الى اين يسير العراق والكيفية التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نجم الجبوري مازال الرهان بيننا

لا اخفي سراً اذا اقول لكم انني كنت قلقاً جداً على مستقبل محافظة نينوى ومدينة الموصل بالتحديد عندما استلم السيد نجم الجبوري منصب محافظ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياســـــــــــــــــي في العــــــــراق الى متى؟

اعلنت قوى عراقية مدنية واحتجاجية العمل على معالجة الازمة السياسية الراهنة والعمـــــــل على رفض المحاصصة الطائفية المقتية والوصول الى مؤتمر وطني للتغيير.وضـم الاجتماع الاحزاب المدنية الديمقراطية...

التغييرات الحقيقية لبناء العملية السياسة

لعل اغلب من قرأ مقالنا ليوم امس والذي كان بعنوان ( من يفوز بالانتخابات المبكرة ؟ومن يشكل الحكومة القادمة ؟) توجه لنا بالسؤال الاتي ماهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم الأيام ،، الإنتصار المرّ

كان صدّام مولعا بالتسميات الضخمة لمعاركه وحروبه سواء التي انتصر فيها او التي خسر ، ولكن مصادفة -ربما- كانت اغلب تسمياته تصدق او تطابق...