الأحد 19 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

قصيدة حضرة اللا موصوف

الثلاثاء 12 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ

يا أجابةٌ
لأحجية الرب
بخلقنا
منذ أن اشهرت
الكعبة حكمتها
بولادتك
امست الملائكة
تعلم

ثيابُ علم
غطت عورة
تخلفٍ
بعقل العرب
فأشرقت أناقةً
من بعد بهدلة
عُريها

أنشودة خِلافةٌ
لحنها البديع
و القاها محمدٌ
بسوق الحُكم
فصفقوا بأغلاقه
موافقين
ولأنهم تربية اسواقٍ
تناسوا بالخداع
كلمات الانشودة
فأفتتحوا بعدها
دكاكينهم
ببضاعة التزييف
لكن ستبقى
ياحضرة اللا موصوف
نجدة حلٍ
من عقل السماء
اسعفت بالحيرةِ
كل من أستغاث
حتى انا عندما
علُقت فكرتي
بزحام الخيال
وبقفل التشتت
أوصدت باب القصيدة
أرعبتها بأقتلاعٍ
حينما برز اسمك
بعنوانها.




الكلمات المفتاحية
الملائكة موصوف

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

0b4324b91e9656f74a95369c85255061H