الأربعاء 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

سيرة حياة راهب الفساد !!

الثلاثاء 12 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ـ عبد الفلاح حسن حمادي السوداني .. القيادي في حزب الدعوة الإسلامية.. ولد في محافظة البصرة العام 1947.. ونشأ وترعرع في قراها.. ودرس فيها.. حتى حصل على شهادة البكالوريوس من كلية العلوم / جامعة البصرة العام 1970.. عمل بعد تخرجه بنفس السنة بالتدريس الثانوي حتى العام 1977..
ـ يعود نشاطه السياسي الى بداية العام 1963.. عندما كان السوداني طالباً في المرحلة المتوسطة.. حيث كان يلقي الخطب السياسية في المحافل العامة التي يرعاها حزب الدعوة الإسلامية في ذلك الوقت.. بدعم من مرجعية الصدر الأول..
ـ كما كان السوداني أول المساهمين في تأسيس “الملتقى العراقي” الذي هو عبارة عن اجتماع دوري يناقش الوضع في العراقي..
ـ فهو من الدعاة الأوائل في حزب الدعوة.. ويعرف باسم “راهب حزب الدعوة”..
ـ بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران في شباط 1979.. أعلن حزب الدعوة الإسلامية الوقوف إلى جانبها.. فقامت الحكومة العراقية في 31 آذار العام1980 بإصدار قرار نص على إعدام كل من ينتمي إلى حزب الدعوة الإسلامية..
ـ في ضوء هذا القرار غادر الكثير من أعضاء حزب الدعوة العراق.. ومن بينهم السوداني الذي توجه إلى بريطانية وتجنس بالجنسية البريطانية.. وعائلته أقامت في لندن.. وتحمل الجنسية البريطانية..
ـ انشغل السوداني بالبحث الجامعي هناك من العام 1981 وحتى 1984.. إلى أن حصل على شهادة الدكتوراه كيمياء حيوية ـ جامعة ويلز سوانزي..
ـ اصدر خلال هذه الفترة نشرة الأرشيف السياسي.. وعمل محرراً في مجلة “العالم” الأسبوعية الصادرة في لندن حتى العام 1999.. كما تولى عبد الفلاح السوداني رئاسة وإدارة ندوات مركز الشرق للدراسات..
ـ في 1998 انشق هاشم الموسوي القيادي في حزب الدعوة.. وشكل حزب الدعوة الإسلامية- تنظيم العراق.. فانظم إليه عبد الفلاح السوداني.. ليفصل العام 2000 من حزب الدعوة الإسلامية..
الراهب .. الوزير..
ـ عاد عبد الفلاح السوداني الى العراق بعد سقوط نظام صدام العام 2003..
ـ انتخب السوداني القيادي في حزب الدعوة /تنظيم العراق/ عضواً في الجمعية الوطنية العراقية العام 2005..
ـ تم اختير لمنصب وزير التربية عن حزب الدعوة تنظيم العراق.. في الحكومة الانتقالية برئاسة إبراهيم الجعفري العام 2005..
ـ بعد انتخابات نهاية العام 2005 وتشكيل نوري المالكي الولاية الأولى لحكمه.. اختير السوداني لشغل منصب وزير التجارة فيها..
مهزلة الاستجوابات والقضاء:
ـ تم استجواب عبد الفلاح السوداني في نهاية حقبة الولاية الأولى للمالكي.. من قبل لجنة النزاهة البرلمانية.. وتم إصدار أمر قبض قضائي بحق عبد الفلاح السوداني.. وشقيقه صباح السوداني.. ومستشار الوزارة الإعلامي.. على اثر جملة من المستندات التي تورط بها السوداني.. والتي منها تأسيس اثنين من أشقاء عبد الفلاح السوداني.. بمشاركة ولده مصعب.. لشركة تجارية وهمية.. لها عقود بمبالغ كبيرة لتوريد مواد غذائية لحساب وزارة التجارة.. وتوقيع عقود مع شركات توريد مواد غذائية بمبالغ خيالية غير صالحة للاستهلاك البشري..
ـ منها تأسيس اثنين من أشقائه بمشاركة ولده مصعب لشركة تجارية وهمية.. لها عقود بمبالغ كبيرة لتوريد مواد غذائية لحساب وزارة التجارة.. وتوقيع عقود مع شركات توريد مواد غذائية بمبالغ خيالية غير صالحة للاستهلاك البشري..
ـ استقال السوداني العام 2009 من الوزارة.. بعد اعتقاله في مطار بغداد أثناء محاولته مغادرة البلاد.. كما اعتقل شقيقا السوداني بسبب اتهامات تشير إلى ضلوعهما في القضايا التي اتهم بها الوزير السوداني..
ـ وفي محاولة لتخليصه تم نقل قضيته الى محكمة السماوة في محافظة المثنى.. وأشار أحمد نجل إبراهيم الجعفري إلى تهريب المالكي لشريكه عبد الفلاح السوداني من سجن السماوة.. وهو مدان بأكبر سرقة بتاريخ الدولة العراقية من العصر المالكي الى الآن.. ستبقى وصمة عار بجبينه سيُخلدها التاريخ..
ـ وكانت الهيئة القضائية في محكمة التحقيق في محافظة المثنى أصدرت في السابع من حزيران من العام 2009.. قرارا بالإفراج عن وزير التجارة عبد الفلاح السوداني بكفالة تبلغ 50 مليون دينار عراقي مع التوصية بمنعه من السفر لحين محاكمته مجدداً..
ـ أصدرت محكمة جنايات الرصافة في 28 آب 2010.. حكما ببراءة وزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني من تهم الفساد التي وجهت إليه من قبل رئيس لجنة النزاهة النيابية صباح ألساعدي.. وهيأة النزاهة العراقية.. بسبب عدم كفاية الأدلة والحجج المقدمة ضده..
ـ فيما أعلنت وزارة التجارة العراقية أعلنت في 2 أيلول 2010.. أن محكمة التمييز الاتحادية صادقت على قرار محكمة جنايات الرصافة القاضي ببراءة وزير التجار السابق عبد الفلاح السوداني من التهم الموجهة إليه.. بينما أكدت أن المحكمة ردت الطعن الذي تقدمت به هيأة النزاهة..
ـ و في الثاني من أيار 2010 أعلنت هيأة النزاهة العراقية.. أنها ستطعن بقرار محكمة جنايات الرصافة الذي برأ وزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني من جميع التهم الموجهة إليه بقضايا فساد.. نافية وجود أدلة جديدة تدين الوزير..
ـ في نهاية العام 2011أحيل السوداني محكمة الجنايات في كربلاء.. وأصدرت المحكمة حكماً غيابياً بالسجن 7 سنوات على المدان الهارب وزير التجارة الأسبق عبد الفلاح السوداني بعد أدانته بملف الشاي الفاسد.. كما أيدت المحكمة أيضا قرار الحجز الصادر بحق أمواله المنقولة وغير المنقولة..
اعتقاله:
ـ اعتقلت السلطات اللبنانية الجمعة 7 / 9 / 2017 وزير التجارة الأسبق عبد الفلاح السوداني في مطار بيروت الدولي.. على خلفية مذكرة إلقاء قبض صادرة من الشرطة الدولية الانتربول ..
ـ لا يزال السوداني محجوزاً في لبنان.. وسوف ترسل هيأة النزاهة العراقية ملفات إدانته خلال الأيام الى لبنان عن طريق وزارة الخارجية العراقية..
ـ سوف يتم استلامه من قبل العراق.. بعد تدقيق الملفات من قبل القضاء اللبناني.. وهي عملية روتينية..
ـ عليه 7 ملفات فساد كاملة.. وصدرت بحقه 3 أحكام إدانة غيابياً.. وقانوناً سوف تعاد محاكمته وجاهياً..

 




الكلمات المفتاحية
السودان الفساد راهب محافظة البصرة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

0d669defaf3576a64d4fde1e236c1d9c...................