امانة بغداد….من سيء الى اسوأ

بعد ان قامت الدنيا على عبعوب امين بغداد السابق ،تصورنا ان الحكومة ستأتي بنزيه وكفوء لتولي هذه المهة.ولكن الحكومة التي لا تستطيع ان تميز بين النزيه والفاسد جاءتنا بامين لبغداد غير فاسد ولكنه بالتأكيد فاشل. فالسيدة ذكرى علوش استاذة جامعية وقد تولت عمادة احدى الكليات العلمية ،الا ان مهمة ادارة الامانة تحتاج الى مسؤول له خبرة واطلاع على ما يجري في امانة بغداد وكفاءه تؤهله لخدمة ثمانية ملايين بغدادي .وهذا ما تفتقر اليه السيدة علوش .
كانت بغداد في عهد امينها السابق قد اختنقت بروائح الاوحال وتحولت شوارعها وساحاتها وحتى ازقتها الى مكب عام .وهي – اى بغداد – مازات على حالها بعد مرور اكثر من سنتين الى رحيل امينها السابق الى جوار ربه في امريكا. فلم تتحسن اي من خدماتها بعد ان تولتها علوش، بل زادت سوءا.
فالامينة التي خلفت عبعوب لم تكن قادرة على مكافحة الفساد الذي هو أس البلاء.فقد خلف لها عبعوب الكثير من المسؤولين الفاسدين وهؤلاء قد اسسوا لفسادهم على قاعدة واسعة من المديرين الذين كان الفساد المالي والاداري جامعهم المشترك.واقول ،ولا اظنني اظلم احدا ،ان نسبة الفاسدين من بين المديرين قد تصل الى 90 بالمئة ان لم تكن اكثر.فكيف والحال هذه ،تستطيع السيد علوش من محاربة الفساد اذا كان معظم كادرها الاداري والفني من الفاسدين ؟
قد يقول قائل انها تستطيع ان تستبعدهم والاتيان بغيرهم ممن عرف عنهم الشرف والكفاءة .ولكن هذا مستحيل ،فلكل واحد من هؤلاء الفاسدين من يحمي ظهره!
منذ نصف قرن وحتى الى ماقبل سنوات قليلةكان الرصيف محترم ولا يسمح باستغلاله من قبل الطامعين .الا ان الرصيف الذي خصص للمشاة حماية لهم من السيارات قد بيع لاصحاب المحال التجارية من قبل موظفي الامانة .وبالطبع لن تذهب مبالغ البيع الى ميزانيتها.وقلما تجد رصيفا في شوارع بغداد لم يتم استغلاله واشغاله من قبل اصحاب المحلات التجارية .وبتذرع مسؤولو الامانة بانهم لا يستطيعون منع اشغال الرصيف للكون الشاغلين من الفقراء وهذا كذب .فقد تمددت المطاعم والمقاهي والمولات على الرصيف.ولن تجد بينهم فقيرا.اما الاسواق التي تسمى بالشعبية فقد تم تأجبرها الى اشخاص بسر قفلية كبيرة.وايجار شهري يدفع للمراقب البلدي بانتظام .والطبع من دون وصل!واذا تلكأ بعض اصحاب المحلات هذه في دفع الايجار ،تهجم عليهم الامانة وتهدم بعض محلاتهم بحجة ازالة المخالفات!..
واذا ما اردنا ان نتحدث عن الساحات العامة التي استولت عليها عصابات مسنودة من قبل كبار الموظفين بالامانة.فلن نأتي بجديد اذ ان تلك الساحات قد تم تأجيرها لمعارف كبار المسؤولين او اقاربهم مقابل مبلغ زهدة.وحددت اسعار مبيت او بقاء السيارات فيها لوقت محدد.ولكن ما يتقاضاه مستاجر الساحة اكبربكثير مما سعرته الامانة .واذا كان السعر الرسمي لبقاء سيارة في الساحة الفي دينار.فان السعر المفروض قسرا غلى مالك السيارة لا يقل عن خمسة الاف دينار.
قلنا، بالبداية ان بغداد تكاد تختنق من كثرة الازبال التي لا يخلو منها شارع او زقاق او ساحة.ولم نعد نرى عمال البلدبة يرفعون الازبال والانقاض من امام البيوت او المحلات ،كما كان يجري سابقا.بل كل بيت صار عليه ان يترك ازباله برأس الزقاق او على الجزرات الوسطية بالشوارع ..وتظل هكذا لعدة ايام حتى تأتي سيارة الامانة لترفع بعضها!ومحلتنا،او بالحرى حينا( حي الاطباء )الذي هو في مركز بغداد دليل على ذلك.كل هذا واسوأ منه صار على المواطن البغدادي ان يتعايش معه.والذي لا يعجبه هذا الحال فليرحل .كما يقول بعض موظفي الامانة.
واخيرا… اقول ان نزاهة السيدة علوش لا تشفع لها ،ولا يجوز لها شرعا وقانونا ان تقبل بهذا الحال…واذا ما كانت لا تستطيع ان تقوم بمهامها بوجود هذا الكم الهائل من الفاسدين .فالاكرم لها ان تغادر…وتعود الى جامعتها.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...