السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

قراءة في مجموعة (تراتيل فيلية) للشاعرة الكوردية ظمياء ملكشاهي

الأربعاء 06 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كمدخل الى عالم الشاعرة ظمياء ملكشاهي المرعب والشفيف في آن واحدلابد أن يستوقفنا عنوان هذه المجموعة (تراتيل فيلية)ففي معاجم اللغة يذكر بأن أصل كلمة تراتيل هو عربي ومعناه تحسين الصوت وتخفيضه عند القراءة وهو مايشير الى قدسية هذه التراتيل لدى الشاعرة وأرتباطها بكورديتها الفيلية أيضاوماتحمل هذه الكلمة من جذور ضاربة في تاريخ الألم والمعاناة.فهي جمعت بين أب كوردي وأم عربية وضاعت بين هويتين لايطغى أحداهما على الأخرى…
أعتمدت المجموعة كلها على ثلاث محاور رئيسية تتفرع منها عناوين كثيرة وغريبة أولها الغربة وثانيهما الحب متمثلا بالرجل وثالثهما الفراق
منذ الوهلة الأولى نلتقي مع الفجيعة والألم والأغتراب ونحن نقرأ الأهداء
“أهدي تراتيلي هذه الى عشقي الأول..العراق العظيم الحبيب
الى أهلي الفييلين الأحرار والى أخي المغيب ضياء الدين ملكشاهي”
هنايتضح جليا معاناة الشاعرة في تشتتها ومحاولة طمس هويتها وحبها الكبير للعراق وتمسكها بهذا العشق الأزلي متجسدا بصورة الأخ المغيب من قبل نظام صدام المقبور في تلك الحقبة المرعبة التي تركت أخاديدا كثيرة في وجدان الشاعرة وكأنه أعلان عن البحث عنه ومواصلة البحث
لقد أنشدت تراتيلها بحب مدوي رغم قدسية تلك التراتيل فكانت صوتا وصدى لكل مايجول في خواطرها من ذكريات ممضة وألم مقيم.
في أول قصيدة في المجموعة يطالعنا عنوان وامض”فيلي أنا”
لقد قدمت كلمة” فيلي” على ذاتها لأنه المحور في كل هذه المجموعة والرمز والقضية مما يجعلنا نستيقن بعطاءها الذي ينبعث من نفس نقية أختبرت الألم الممض بعدها جاءت كلمة “أنا “التي ذكرت في النص لأكثر من مرة تأكيدا على فيليتها وأنتمائها المقرون بالفجيعة.
ثم تتوالى تباعا النصوص التي تبدأ بالهذيان الجميل في قصيدة “هذيان”
كان يعدو مسرعا..
يحمل فرحه الغامر..
يعدو مسرعا يحمل فرحه الغامر…كأنها صرخة للحب والجمال والحياة التي لم ينعم بها أي كوردي فيلي فالخوف يلاحقه والجدران العاليه تنتظر موته المحتم…داخل أروقة السجون ومتاهات التعذيب
وتتوالى الصور بين حب وحرب وملاحقة ووهم جميل وأستفاقة وواقع ممض,ثم تكتب:
أتعكز عليك لأكتب
هذا الخطابالموجه الى الآخر في كل تراتيلها
تارة يكون للحبيب المسخ الذي ظل لصيقا بذاكرتها وتارة يكون للعام الذي لاتعرفه غير أنها تنتمي أليه الكوردي المغيب أخا وأبا وحبيبا…وأحيانا الى رموز ظلامية كانت تملي أرادتها على المستضعفين وتارة تخاطب العراق عشقها الكبير وفقراءه ونخلته ونهريه وسيابه وصغاره وزهوره وعبقه الدافق في روحها شريانا للحب والحياة.

ويطالعنا نص آخر في قصيدة “معلقتي”
معلقتي سأكتبها…
أعلقها على جدران أحزاني..
في هذه القصيدة تصلب كل ماتحب على حيطان ذاكرتها من مشاوير لم تذهب أليها ,وجوه من تحب,أسماكها الميته.محفظة أخيها ,البحر,صورة رجل الأمن وشاربه الكريه وأنفاسه البشعة,في أشارة منها الى كل ماتعرضت له النساء الفيليات من أعتداء وأغتصاب وتهجير قسري ضمن أحداث دامية.
المجموعة تحمل الكثير من الألم الممض والترحال في اكثر من وطن تسجله الشاعرة في مسلتها الخاصة التي أختصرت بعض معالمها وصفاتها
لذا جديربنا أن نشيد بروحها المقاتلة فمازالت تمنحنا تراتيلها الحزينة وتهدينا صورها المكتنزة بالحب والغربة والطفولة.

 




الكلمات المفتاحية
البشعة الكورد عراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ipsum suscipit felis libero ut venenatis, ultricies leo